العراق وتعدد أطراف القوة ... بقلم: ميثاق مناحي العيساوي


عندما سُئل جوزيف ناي نائب وزير الدفاع الأميركي الأسبق والمفكر الشهير في شؤون الأمن القومي عن تغيرات القوة وتطوراتها في القرن الواحد والعشرين وعن العناصر...
التفاصيل


هدنة اللاحرب واللاسلم في العالم العربي ... بقلم : طاهر علوان


ليس جديدا مصطلح الهدنة في الحياة العربية ذلك الذي انتجته الحرب السورية. ماكنة الخراب اجهزت على ما يكفي من حياة في تلك البلاد. ازهقت الارواح، ودمرت الحياة...
التفاصيل


همام حمودي... بقلم : جاسم المطير


 سألني صديق عزيز من الدالغجيين : لماذا نرى الدكتور همام حمودي لا يتكلم داخل البرلمان بجلساته المحتدمة وغير المحتدمة، بينما هو نائب رئيس البرلمان..! صحيح جداً .....
التفاصيل


مقتدى .. ولعبة غميضة الجيجو !؟ ... بقلم : جبار الياسري


شخصياً أعتبر مقتدى محمد الصدر .. والذي للأسف يعتبر واحد من القيادات والزعامات الذين ابتلي بهم  العراق وشعبه منذ بداية الاحتلال البغيض واحد من ثلاثة : أولاً :...
التفاصيل


الحقيقة الغائبة التي أكدتها سجينة كردية إيرانية ! الله لا يتواجد في هذا المكان ! ... بقلم : صباح البغدادي


   التقارير الإخبارية الموثقة والبرامج الوثائقية التي تناولت خلال الفترة الماضية  ظاهرة السجون والمعتقلات السرية  والعلنية المنتشرة في جميع محافظات...
التفاصيل


السيستاني خير مَن خدم وجود الإحتلال في العراق!!!... بقلم : هيام الكناني


يتحمل الإنسان مسؤوليته ويشعر بثقلها على عاتقه، إذ يتوجب عليه الصدق والأمانة والتضحية والإنصاف والعدالة والتقوى والعفة، في حين نجد هناك من تقتضي منفعته وطبيعته...
التفاصيل


السيستاني يسمي الاحتلال قوّات ائتلاف !! ... بقلم : احمد الخالدي


السيستاني يسمي الاحتلال قوّات ائتلاف !! سؤال لكل عراقيين هل قرأتَم التاريخ جيداً و استخلصتم العضة و العبرة منه أم أنكم تتلذون بإتباع الهوى و العاطفة منهاج مَنْ...
التفاصيل


إنْشَاءُ المَنَاطقِ العَازِلَةِ بَيْنَ حُلْمِ الأغْلَبِيَةِ وصَرَامَةِ حَقِ الفِيْتُو /ح2‎ .. بقلم : مهند جاسم الحسيني


نحنُ ليسَ المهمُ عندَنَا أبداً أن نطرحَ سيناريو يمكنُ تحققهُ في المستقبلِ, بل المهمُ أن نروضَ عقولنَا على كيفيةِ التفكيرِ السياسي والعسكري, بل نروضَ العقولَ على...
التفاصيل


مصارف أهلية في العراق بوابة للفساد ... بقلم: اسعد عبدالله عبد علي


الشاب حسين، موظف صغير في مصرف أهلي في الكرادة، معروف بنزاهته، لا يقبل دينارا حراما، مما جعل بعض زملائه بالمصرف يتحاشوه، لتقاطعه مع تطلعاتهم داخل المصرف. لكن لم...
التفاصيل


العراق والكعبة الفارسية الجديدة ... بقلم : ابراهيم الزبيدي


ليس من وظيفة هذه المقالة أن تتطفل على الجدال المذهبي الشيعي السني الممل الذي لم يُنتج، في قرون، سوى إهدار للوقت والطاقة والمال، وسوى شَغل الأمة عن التقدم...
التفاصيل


القضاء العراقي يضع قانوناً ودستوراً لحماية الساسة والرموز مقابل قانون لظلم المساكين والفقراء !؟... بقلم : محمد النائل


السلطة القضائية هي سلطة الفصل في المنازعات المعروضة أمامها. وهي ثالث سلطات الدولة. ويشاركها السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية هي فرع الدولة المسؤول عن التفسير...
التفاصيل


العراق...بين تحجير العقول وأنصاف الحلول.. السيستاني مُخرباً !! ... بقلم : نعيم حرب السومري


لاشك إن تحجير العقول وعدم السماح للعقل البشري أن يفكر بشكل صحيح لاستخراج نتائج صحيحة مبنية على واقع حال يتوافق مع مبدأ العقل والشرع والأخلاق يعد مشكلة عظيمة ، ولو...
التفاصيل


الحَجُّ.. عبادة فما شأن السِّياسة!... بقلم: رشيد الخيّون


مرت عصور خوالٍ، وحوادث جسام، والكعبة المشرفة مكانها، يطوف حولها الطَّائفون، الحجَّاج والمعتمرون، قبل الإسلام وبعده، وهو الرَّمز الوحيد الذي يجتمع حوله مسلمو...
التفاصيل


انها قصة ابتزاز اميركي لا ينتهي ... بقلم: طاهر علوان


لا تنفع البيانات ولا التصريحات ولا النصح مع اميركا، ناهيك عن التهديد والوعيد. سياستها عبر التاريخ اثبتت انها حالة خاصة كليا، سياستها متاهة كاملة وصناع قرارها...
التفاصيل


للتاريخ عندما خُيرنا بين العراق وصدام أو الاحتلال وعملائه أخترنا ...بقلم : جبار الياسري


  الله وحده يعلم كم عانينا طيلة فترة الدراسة خارج العراق على مدى ثمان سنوات متتالية , حتى أغلق ملفنا  الدراسي بعد أربع سنوات من خروجنا من العراق , بالرغم من...
التفاصيل


ليبيا: لعبة السيطرة على النفط ... بقلم : محمد اقميع


لا تحتاج لتكبد عناء الغوص في وحل الأزمة الليبية لتكتشف ورقة اللعب الأساسية في المستنقع الليبي. فالنفط مصدر دخل الدولة الوحيد وأيضاً الضامن الوحيد لنجاح وبقاء أي...
التفاصيل