بريطانيا تتحسب لسيناريو فشل اتفاق على مستقبل العلاقة مع بروكسل





تاريخ النشر: 2017-10-10 08:10:17


 تستعد الحكومة البريطانية لاستعادة إدارة حدودها وجماركها بعد انفصالها عن الاتحاد الأوروبي بحسب كتاب أبيض نشرته الاثنين.

وتعرض الوثيقة مختلف السيناريوهات التي قد تواجه المملكة المتحدة في إدارة الجمارك وجمع الضرائب، وبينها الفشل في الاتفاق مع بروكسل على طبيعة العلاقة بين لندن والاتحاد الاوروبي في المستقبل.

وصرحت رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي عصرا أمام البرلمان أن هذه المقترحات يفترض أن تجيز للبلاد العمل "كدولة تجارية مستقلة" بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي المقرر في 29 مارس/اذار 2019.

وتابعت ماي "رغم أنني أؤمن في العمق بأنه من مصلحتنا النجاح في المفاوضات، فمن مسؤوليتنا كذلك كحكومة أن نستعد لأي احتمال وهذا ما نفعل".

وتؤكد وثيقة المقترحات أنه لا "تفترض مسبقا أي نتيجة معينة للمفاوضات مع الاتحاد الأوروبي"، لكنها تعد كذلك لفرضية العجر عن ابرام اتفاق.

كما تنص على ضرورة أن تتفادى الأنظمة الجمركية الجديدة انشاء حدود مادية بين جمهورية ايرلندا وايرلندا الشمالية وكذلك "حواجز جديدة أمام الشركات ضمن المملكة المتحدة، بما في ذلك بين ايرلندا الشمالية وبريطانيا العظمى".

ونشر كتاب أبيض ثان الاثنين يتعلق بالتجارة ويؤكد ارادة المملكة المتحدة التفاوض على اتفاقات للتجارة الحرة مع دول غير الاتحاد الأوروبي في الفترة الانتقالية التي يسعى إلى تحديدها بعد خروجه الفعلي منه في أواخر مارس/اذار 2019. وأكدت ماي أن هذه الفترة لا يمكن أن تتجاوز عامين.

ويفترض أن تتيح الفترة الانتقالية للشركاء التجاريين والشركات البريطانية والمواطنين الحفاظ على "الاستمرارية والاستقرار".

كما جددت تيريزا ماي التأكيد على أن بلادها ستغادر السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي الأوروبي بعد 29 مارس/اذار 2019، لكنها تريد "اتفاقا جديدا" على الأسس نفسها في الفترة الانتقالية.

وانطلقت جولة مفاوضات خامسة حول بريكست بين البريطانيين والأوروبيين الاثنين في بروكسل، تبادل فيها الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن جمود العملية.
 

لندن -وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق