الحويت يهاجم قيس الخزعلي ويهدد بحرقه وايران.. "صبي سليماني"!





تاريخ النشر: 2017-10-10 09:30:13


 حذر المتحدث باسم عشائر نينوى مزاحم الحويت، الاثنين، امين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي من الاقتراب من كردستان، فيما وصفه بـ"صبي" قاسم سليماني.
وقال الحويت في بيان ردا على تصريحات امين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي الذي هدد بدخول كركوك و سنجار و ربيعة و سهل نينوى، اننا "كعشائر عربية في نينوى نعتبر تصريحات الخزعلي الصبيانية المدعومة من قبل النظام الارهابي في ايران معبرة عن الهزيمة التي لحقت بإيران وعملائها امثال الخزعلي جراء تصويت اكثر من ٩٢%، من الكرد بنعم للاستقلال".


وأضاف ان "تلك التصريحات تأتي لان دولة كردستان اجهضت مؤامرات الخزعلي واسياده من حكام طهران وافشلت خططهم في الشرق الاوسط ووضعت حدا لمدهم الارهابي لاحتلال المنطقة".
وطالب الحويت رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بـ "تنظيم استفتاء خاص لانفصال العراق عن إيران وتحرير العراق من ارهابيي الحرس الثوري وفيلق القدس"، داعياً الى "طرد المليشيات الإيرانية التي تهجر وتقتل وتسلب وتنهب وتشن حملات اعتقال عشوائية ضد ابناء العراق".


وأكد الحويت ان "على بغداد وضع حد للانتهاكات التي ينفذها أحد صبيان إيران"، محذراً من ان "كل من يحاول الاقتراب من اي منطقة من مناطق كردستان سنتعامل معه مثل داعش وسنقطع يده".
وتابع الحويت انه "يحذر الخزعلي من هذه التصريحات ومن اية محاولة قد يقدم عليها لاننا سنرد له الصاع صاعين"، مطالباً إياه بأن "لا يجرب غضب ابناء العشائر لانه سيحرقه ويحرق إيران".


وبين الحويت اننا "كعشائر لدينا قوات البيشمركة من أبناء العشائر العربية ومستعدون للوقوف بوجه الخزعلي الذي هو ليس سوى صبي من صبيان الارهابي قاسم سليماني وعميل من عملاء نظام الخميني"، مشددا على ان "العشائر قادرة على الوقوف بوجه هؤلاء العملاء الذين يبيعون خيرات العراق وارضه للنظام الايراني الذي لم يتوقف طيلة السنوات السابقة عن قتل العراقيين وحرق بيوتهم وتهجيرهم".


وختم الحويت اننا "نقول لقيس الخزعلي وامثاله من جواسيس النظام الايراني ان العراق وشعبه سيحاسبكم على الجرائم التي اقترفتموها ضد هذه الارض وابنائها مثلما حاسب صدام وكل عملاء إيران من قبل".
وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني قد وصف، اليوم الاحد، "التهديدات" التي أطلقها الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي حول الدخول الى محافظة كركوك بانها "لا قيمة لها"، فيما عدها "مدفوعة الثمن من الخارج".


وقال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني سعيد مامو زيني، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، "لا نريد ان ننجر وراء التهديدات التي تطلقها جهات مدفوعة من الخارج، ولا زلنا نتعامل مع الاحداث بلغة الحوار والدبلوماسية، وسنكون على الموعد إذا ما نفذ الخزعلي تهديده".
وكان أمين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي قد وجه في وقت سابق من، اليوم الاحد، رسالة الى رئيس الوزراء حيدر العبادي بخصوص اقليم كردستان، وفيما هدد بدخول كركوك قريباً، عد الاعتداء على الكرد اعتداء عليه.


وأضاف زيني، أن "تصريحات الخزعلي هي اساءة لهيبة الدولة العراقية فكيف لشخصية ليست لديها منصب حكومي تهدد وتتوعد وكأنها اقوى من سلطة الحكومة وتريدون من الكرد البقاء ضمن العراق الموحد"، عاداً أن "هذه التصريحات لا قيمة لها ومدفوعة الثمن ولا نعير لها اي اهمية لأنها مزايدة سياسية".
وكان مصدر مسؤول في اقليم كردستان قد كشف، اليوم الاحد، عن اعطاء رئيس الاقليم مسعود البارزاني، الضوء الاخضر لقوات البيشمركة بفتح النار على اي قوة عسكرية تحاول الوصول الى كردستان.


وهدد امين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني في وقت سابق، قائلا: إن "الأراضي التي استحوذ عليها بارزاني قادرون على استعادتها بشهر واحد، والذي لا يفهم سوى منطق القوة يجب أن يعامل بذات المنطق".

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق