اقتحام قصر سلطان بن سحيم مع قرب تشكيل حكومة قطرية في المنفى





تاريخ النشر: 2017-10-17 21:17:08


 قالت مصادر مطلعة ووسائل اعلام ان عناصر من المخابرات القطرية اقتحموا قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني الاسبوع الماضي وصادروا أموالا ووثائق مهمة.

والشيخ سلطان بن سحيم هو واحد من ابرز معارضي النظام القطري، وكان اعرب في وقت سابق عن دعمه لتشكيل حكومة في المنفى لتصحيح الأوضاع في قطر.

وقال متابعون ان عملية الاقتحام تعكس شعور الحكومة القطرية بأهمية التحركات التي تجريها شخصيات رفيعة من اسرة آل ثاني الى جانب قوى اخرى في المعارضة القطرية.

ودعت المعارضة القطرية في مؤتمرها الاول الذي عقدته في لندن قبل اسابيع الى تغيير سياسة الدوحة في دعم الجماعات المتطرفة، وهي السياسة التي أدت إلى عزل قطر عن محيطها العربي.

وفي اوائل يونيو/حزيران، قطعت السعودية والامارات ومصر والبحرين علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر.

وذكرت المصادر ان مجموعة مؤلفة من 15 فردا من المخابرات اقتحمت قصر الشيخ سلطان، المقيم خارج قطر، الخميس الماضي واعتدت على العاملين فيه وسط انباء عن وفاة وإصابة اثنين من موظفي القصر.

وقالت "سكاي نيوز عربية" ان القوة التي تعاملت بعنف بالغ، صادرت عشرات الحقائب وعدداً من الخزائن الحديدية تحوي جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان، وكذلك مقتنيات والأرشيف الضخم لوالده سحيم بن حمد آل ثاني وزير الخارجية السابق الذي يمثل سجلا لتاريخ قطر وأحداثها الداخلية منذ الستينات حتى وفاته عام 1985.

يأتي ذلك بعد ايام قليلة على تجميد الحسابات البنكية للشيخ عبدالله بن علي آل ثاني الذي تعول عليه المعارضة القطرية في قيادة مشروع وطني للاصلاح وحكومة في المنفى.

والشيخ سلطان بن سحيم من مؤيدي دعوة الشيخ عبدالله الى عقد مؤتمر وطني للمعارضة.

وذكرت المصادر ان رجال أمن الدولة اقتحموا الغرفة الخاصة للشيخة منى الدوسري أرملة الشيخ سحيم ووالدة الشيخ سلطان وصادروا محتوياتها.
 

لندن –وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق