صحيفة ناشينال أنتيريست: هل أُنجزت المهمة في العراق وسوريا؟





تاريخ النشر: 2017-11-07 10:08:32


 تساءلت صحيفة "ناشينال أنتيريست" الأمريكية عما إذا كانت مهمة الحرب التي شنتها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا قد أُنجزت حقيقة أم لا.

وفي مقال للكاتب دانيال آر ديبتريس قال فيه إن الواقع الذي تشهده مدينتا الموصل والرقة، من دمار وخراب، يجعل الفترة التي تلت استعادة المدن والبلدات العراقية والسورية صعبة بالقدر نفسه من صعوبة القتال الفعلي.

هناك الكثير من الخراب والأرواح التي أُزهقت، والكثير من العداوة المكبوتة لدى المجتمعات المتعددة، سواء في العراق أو سوريا، والتي قد تستغرق أجيالاً كي تصل إلى مرحلة النسيان.

ويرى الكاتب أن "شعور الرغبة في الانتقام بين قوات الأمن العراقية، والمليشيات الشيعية التي اعتمدتها بغداد منذ بدء الحرب، وكذلك بين الناس العاديين الذين عانوا تحت حكم تنظيم الدولة على مدى السنوات الأربع الماضية، لا يبشِّر بخير فيما يخص المصالحة السياسية التي يجب أن تحدث إذا كان العراق أو سوريا يتطلعان إلى مستقبل لائق".

وحذر الكاتب من اليوم الذي ستعود فيه بقايا تنظيم "الدولة" أو نسخة جديدة أكثر تطرفاً من جميع الجماعات الجهادية التي سبقتها، ذلك أن منطقة الشرق الأوسط تواجه الكثير من المشاكل السياسية خلال السنوات الخمس عشرة الماضية.

ويتوقع مسؤولو مكافحة الإرهاب، الأمريكيون والأوروبيون، أن يقوم تنظيم "الدولة" بالتحديد بما فعله تنظيم القاعدة في العراق بعد أن تم القضاء على قياداته من خلال حرب مشتركة بين الولايات المتحدة والعراق عام 2010، وهو الاختباء في الصحراء أو الاندماج مع السكان المحليين؛ وإجراء تفجيرات انتحارية وهجمات بالأسلحة الصغيرة على القوات العراقية والسورية؛ والعودة إلى ابتزاز الشركات للحصول على الإيرادات المالية؛ كما أنهم ينتظرون بفارغ الصبر استغلال المشاكل الطائفية التي لا مفر منها، والحكم غير الكفء، والركود الاقتصادي الذي يجعل الناس العاديين غاضبين ويائسين.

ويؤكد الكاتب أن هذا المشهد قد رأيناه بالفعل من قبلُ، وأن الأمور لن تنتهي بشكل جيد كما يتوقعه الكثيرون، وأن المهمة لم تُنجَز بعد.

وقال مسؤولون كبار بـ"البنتاغون" إن القوات الأمريكية سوف تبقى في العراق فترة غير محددة؛ لمساعدة بغداد ومنع حدوث انهيار كبير آخر للجيش العراقي، وعلى امتداد الحدود في شمالي سوريا.

وتفيد التقارير بأن وزارة الخارجية الأمريكية ستساعد قوات الحماية الكردية في الرقة على إزالة الألغام الأرضية والأجهزة المتفجرة المتناثرة على الطرق والمباني، وتهيئة الظروف التى تسمح للمدنيين بالعودة إلى ديارهم.

ومن وجهة نظر الكاتب، فإن الأمور ستعود إلى ما كانت عليه، وستظهر جماعات متطرفة أكثر طالما كان الرؤساء والوزراء والسياسيون، وصولاً إلى المجالس المحلية المدنية في المنطقة، لا يملكون الإرادة أو القدرة على تغيير الطريقة التي يحكمون بها شعوبهم.

ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين / وكالات  

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق