يوم الشهيد العراقي … الشهداء أكرم منا جميعآ …تجمع العراقيين الوطنيين في أوروبا





تاريخ النشر: 2017-11-30 13:10:25


يوم الشهيد العراقي … الشهداء أكرم منا جميعآ … لكي لا يمحوا هذا اليوم من ذاكرة العراقيين

قال الله تعالى في محكم تنزيله العزيز : بسم الله الرحمن الرحيم (( وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ . فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ . يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ )) آل عمران

في مثل هذا اليوم الأول من شهر كانون الأول من كل عام يتذكر العراقيون
شهدائهم الأبطال من الجيش العراقي الباسل هؤلاء الذين روت دمائهم الطاهرة الزكية أرض الرسالات الخالدة وهم يسطرون أروع الملاحم البطولية في الفداء والتضحية والعنفوان للدفاع عن بلدهم ضد الأطماع الإيرانية الفارسية العنصرية التوسعية في أرض العراق , تلك التضحيات البطولية التي سطرتها مختلف صنوف ومؤسسات الجيش العراقي الباسل في حينها … أنه يوم الشهيد الأغر والذي يقام تخليدآ لذكرى العراقيين الذين أستشهدوا في الحرب التي كانت مفروضة على العراق من قبل مملكة عمائم الشيطان الفارسية العنصرية والتي استمرت لمدة ثمانية أعوام تلاحم خلالها الشعب العراقي بجميع مكوناته وأديانه وقومياته لغرض الدفاع عن أرضهم ضد الرياح المسمومة الصفراء العنصرية القادمة من الشرق , في ذلك اليوم المشهود وخلال معركة البسيتين عام 1981 تم أسر حوالي 1500 من جنود وضباط ومراتب جيشنا الباسل , وخلافآ لكل الأعراف والتقاليد والمواثيق الدولية المتعارف عليها في زمن الحروب وحقوق الأسير وخلافآ حتى للأعراف الإسلامية , فقد قامت ميليشيات الحرس الثوري الإيراني الإرهابية , بحفلات تصفية و إعدام واسعة النطاق لهؤلاء الأسرى وترك أجسادهم الطاهرة الزكية بالعراء بعد إعدامهم , وحتى وصل الأمر بمليشيات الحرس الثوري وبمشاركة فعالة من قبل فلول وزمر مجرمة من حزب الدعوة الإسلامي الإرهابي في حينها والتي كانت تقدم المشورة والنصيحة وتشارك بالتفنن في طريقة الإعدامات والتصفية , حيث تم تقسيم الأسرى العراقيون إلى مجموعات لا تتعدى المجموعة الواحدة عن المائة شخص لكي يتم عملية إعدامهم بطرق مبتكرة , فقد تم إعدام مجموعات من أسرانا بواسطة الدهس عليهم بسرف الدبابات وهم أحياء , ومجموعة أخرى من الأسرى بسكب مادة البنزين عليهم وإحراقهم أحياء , ومجموعة أخرى تم تقطيع أيديهم وأرجلهم , ومجموعة أخرى من الأسرى تم رميهم وهم ما يزالون أحياء من الجو وبواسطة طائرات الهليكوبتر العسكرية , وكانت هذه الأفعال المشينة القذرة أتت بناء على تعليمات وبأوامر مباشرة وصريحة من الهالك المقبور من عاصمة الشر طهران لعنة الله عليه وعلى أمثاله من عمائم الشيطان وكذلك النصيحة والمشورة من الهالك المقبور الأخر الذي لفظته أرض محافظة النجف الطاهرة التي لن تتشرف بتدنيس جثته , لأنه كان شاهد على هذه الجرائم بحق أسرانا ويوجه بكيفية تنفيذ توجيهات سيده المقبور وكيف يتم عملية إعدامهم وهو واقف بملابسه العسكرية الإيرانية وهذه المشورة الخبيثة كان الغرض الأساسي منها لكي يتم بث روح الرعب والخوف بين صفوف جيشنا العراقي الباسل وبعدها قاموا بإطلاق سراح عدد من الأسرى العسكريين العراقيين (( العدد كان بحدود عشرون أسير بين ضابط وجندي )) بصورة متعمدة وهم كانوا شهود أحياء على هذه الجرائم النكراء لغرض إيصال هذه الرسالة … ولكن أنقلب السحر على الساحر فقد كان هناك حالة استنكار واسعة النطاق بين صفوف جيشنا العراقي وإصرارهم على الرد على هذه الجرائم النكرة بمواصلتهم بالدفاع عن الأرض والوطن وكشف حقيقة هؤلاء الذين يدعون الإسلام زورآ وتدليسآ …
وعلى أثر تلك الجريمة النكراء وبهذه المناسبة الأليمة على شعبنا العراقي فقد تقرر من قبل المجلس الوطني العراقي في حينها بالتصويت بالإجماع لغرض اعتبار اليوم الأول من كانون الثاني من كل عام يومآ للشهيد العراقي , وأن يتم في صبيحة مثل هذا اليوم من كل عام أستذكار شهداء العراق في مختلف الجامعات والكليات والمدارس بمراحلها المختلفة وتتوقف جميع الإعمال وحركة السير للمشاة ووسائط النقل المختلفة لمدة خمسة دقائق وأعتبارآ من الساعة الثامنة صباحآ وتكبر مآذن المساجد وتقرع أجراس الكنائس في مختلف مدن ومحافظات العراق حيث يضع ملايين العراقيين عند توجههم إلى أعمالهم شعار ـ زهرة الشهيد ـ على صدورهم وتطلق المدفعية العراقية مع أذان المغرب مساء نفس اليوم أحدى وعشرون طلقة في هذه المناسبة الخالدة ووضع أكاليل الزهور على نصب الشهيد إحياءآ لذكرى استشهاد هؤلاء الأسرى العراقيين من جيشنا العراقي الباسل الذي جرع هالكهم المقبور كأس السم … والآن تحاول حكومة عصابة الاحتلال الرابعة بكل خبثها المعروف لغرض تغيب هذه الجريمة النكراء وجعل من مقتل أحد أزلامها الذي ذاع صيته خلال تلك الحرب المفروضة على العراق بتعذيب أسرانا وجعل يوم مقتله هو ذكرى ( الشهيد ) ظنن من هذه العصابة الحاكمة بأنها تستطيع أن تمحو ذاكرة العراقيين , ولكن هيهات أن تمحو هذه الذكرى التي فيها نتذكر وقفة هؤلاء الأسرى الشجعان وهم يواجهون الموت بكل تحدي وشجاعة مستذكرين بأن دماءهم الزكية الطاهرة سوف لن تذهب سدى ف إلى أولائك الأسرى الأبطال من جنودنا البواسل ألف ألف تحية وأنتم دائمآ وأبدآ سوف تبقون على طول الزمن في ذاكرة جميع العراقيين , لن ننسى ذكراكم العطرة مهما طال بنا الزمن , فأنتم اليوم في جنات الخلد أن شاء الله … ولتفعل حكومة عصابة الإحتلال وجميع أزلامها ومؤسساتها العفنة الثقافية ما يحلوا لها فلن تغير من ذاكرتنا شيآ ونحن أهل لهذا التحدي وهذه الذكرى أن شاء الله … وأن يوم غد لناظره قريب …

سكرتير تجمع العراقيين الوطنيين في أوروبا
1/12/2017







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق