الغموض يلف اجتماع القمة الخليجية





تاريخ النشر: 2017-12-03 22:39:14


أكد وزير خارجية الكويت الشيخ صباح الخالد الصباح الأحد استعداد بلاده لاستضافة القمة الخليجية السنوية الـ38 لدول مجلس التعاون الخليجي رغم أزمة قطر التي ألقت بظلال ثقيلة على القمة المرتقبة.

وقال الوزير في تصريحات صحافية إن الكويت "تفتح قلبها وذراعيها لاستقبال القادة الخليجيين يومي الثلاثاء والأربعاء".

وأعلن وزير خارجية قطر مشاركة أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد في القمة بينما لم تصدر بعد تأكيدات عن مشاركة من بقية أعضاء مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف الوزير الكويتي أن اجتماعا لوزراء خارجية الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي سيعقد الاثنين في الكويت تمهيدا للقمة.

لكن لم تصدر حتى الآن تأكيدات من بقية أعضاء مجلس التعاون الخليجي أو ما يفيد بمستوى التمثيل، في ظل استمرار أزمة قطر واعلان سابق من دول المقاطعة: السعودية والإمارات والبحرين برفض المشاركة في أي قمة تحضرها الدوحة.

وقطعت الدول الثلاث إلى جانب مصر في الخامس من يونيو/حزيران علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر لتورطها في دعم وتمويل الإرهاب.

ويضم مجلس التعاون الخليجي الذي تأسس في 1981، السعودية والامارات والكويت وسلطنة عمان وقطر والبحرين.

ونأت الكويت وسلطنة عمان بنفسيهما عن النزاع وحاولتا مرارا التوسط لإنهائه.

وذكرت وسائل اعلام كويتية أن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد تفقد مساء الأحد في قصر بيان العامر الذي يستضيف القمة الـ38 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية واجتماع المجلس الوزاري في دورته الـ144 التحضيرية للقمة.

وقالت وزارة الخارجية الكويتية في بيان إن الخالد تفقد خلال الجولة جميع الترتيبات الأمنية والإدارية للوقوف على مجمل التحضيرات استعدادا للقمة والاجتماع الوزاري التحضيري.
 

 

الكويت -وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق