الأوبزرفر: قرار ترامب ترك اثرا على السياحة الدينية في بيت لحم





تاريخ النشر: 2017-12-24 12:39:19


 في صحيفة الأوبزرفر تقرير من بيت لحم في الضفة الغربية أعده مراسلها هناك بيتر بومنت عن تأثير قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس على السياحة الدينية في المدينة.

"في ساحة المذود في بيت لحم تغمر أضواء الأعياد مشهد الميلاد وعلى مقربة يعرض بائع قبعات سانتا بضاعته، ولا نرى سوى امرأة محجبة تتفاوض معه على شراء قبعة".

"في مثل هذا اليوم من كل سنة تضاء الساحة بكشافات الكاميرات التلفزيونية، حتى يتسنى التقاط صور واضحة لبثها على شاشات التلفزيون في أنحاء العالم. لكن مواطني المدينة المسيحيين وغير المسيحيين على حد سواء ينتظرون عيدا كئيبا.

كل هذا بتأثير نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فمنذ إعلان ترامب قبل أسبوعين لم يبق مكان في الضفة الغربية لم تطله التأثيرات.

ويقول بومنت : "في الخطاب الرسمي الفلسطيني كان هناك حرص على ربط الرموز الدينية المسيحية بمصير مدينة القدس.

القدس وبيت لحم هما قطب الرواية المسيحية، فالثانية شهدت ولادته أما الأولى فكانت مسرحا لصلبه.

وفي أعياد الميلاد يتنقل المؤمنون بين المدينتين.

قبل بناء الجدار العازل الذي عزل بيت لحم عن القدس كانت حياة المسيحيين الفلسطينيين تدور حول المدينتين".

"الصلة بين المدينتين تقليدية وتاريخية" كما يقول فادي قطان، الذي يدير فندقا ومطعما في قلب مدينة بيت لحم.

ويضيف "قبل الانتفاضة الثانية كان شارع صلاح الدين في القدس مقصد الفلسطينيين من بيت لحم لمشتريات أعياد الميلاد. وحين كنت طفلا كنا نذهب إلى هناك لشراء زينة أعياد الميلاد".

أما جاك جقمان، صاحب أحد المحلات في بيت لحم فيؤكد أن "ترامب أخطأ بإعلانه القدس مدينة لديانة واحدة فقط في حين أنها مدينة للمسيحيين والمسلمين أيضا. محاولته إلغاء صلتنا بها شيء خطير".







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق