مخاوف من اعتداءات ارهابية تحول تركيا إلى ثكنة عسكرية





تاريخ النشر: 2018-01-01 20:06:30


 أوقف 25 شخصا على الأقل الأحد في تركيا للاشتباه في علاقتهم بتنظيمات جهادية، وسط تشديد الإجراءات الأمنية في البلاد مع اقتراب احتفالات رأس السنة المتزامنة مع ذكرى عام على اعتداء دامي أوقع 39 قتيلا في ملهى ليلي في اسطنبول.

وفي الأول من يناير/كانون الثاني اقتحم رجل يحمل بندقية هجومية ملهى رينا الأشهر في اسطنبول على الضفة الأوروبية لمضيق البوسفور وأطلق النار عشوائيا موقعا 39 قتيلا و79 جريحا.

وكان معظم الضحايا أجانب يحتفلون بعيد رأس السنة في هذا الملهى الليلي الفاخر، الذي يرتاده السياح والمشاهير.

وشكل الاعتداء الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية، ضربة قوية جديدة لتركيا التي شهدت عاما داميا في 2016 طبعته محاولة انقلاب عسكري والعديد من الاعتداءات التي نُسبت أو تبناها مقاتلون أكراد أو تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان في ملهى رينا بين 700 و800 شخص عند وقوع الاعتداء. وقفز العشرات من بينهم في مياه البوسفور المتجمدة لتجنب رصاص المهاجم الذي نجح في الهروب مستفيدا من الفوضى المنتشرة.

وشارك العشرات الأحد في مراسم وجيزة في ذكرى الضحايا الذين رفعت صورهم أمام ما كان مدخل الملهى.

وقال طارق اريك الذي قتل شقيقه الموظف في وكالة سفر الذي اصطحب زبائنه الى الملهى ليلة الاعتداء "لم أعد كما كنت. ما كان يجب أن يحدث هذا أبدا. ما الخطأ الذي ارتكبه شقيقي؟"

واعتقل المشتبه به بتنفيذ الاعتداء ويدعى عبدالقادر ماشاريبوف الذي يحمل الجنسية الاوزبكستانية بعد نحو 15 يوما واعترف بتنفيذ الهجوم.

وبدأت محاكمته في 11 ديسمبر/كانون الأول في سيلفيري قرب اسطنبول، إلا أنه استخدم خلال خمسة أيام من جلسات الاستماع، حقه في التزام الصمت ونادرا ما تكلم.

وتجري محاكمة ما مجمله 57 شخصا في اطار هذه القضية التي تستأنف الجلسات بشأنها في 26 آذار/مارس. ويواجه ماشاريبوف الذي كان يبلغ 34 عاما عند تنفيذه الاعتداء، 40 حكما بالسجن مدى الحياة، واحدا عن كل ضحية وواحدا عن الهجوم نفسه وذلك بتهمة "جرائم القتل الطوعي" و"محاولة تدمير النظام الدستوري".

ولم يفتح ملهى رينا أبوابه منذ وقوع الاعتداء. فقد تم هدمه بشكل جزئي في مايو/ايار بأمر من بلدية اسطنبول بتهمة مخالفة قوانين التخطيط المدني.

ومنذ الاعتداء على ملهى رينا لم تشهد تركيا أي اعتداء من هذا النوع فيما تنفذ قوات الأمن التركية عمليات بشكل منتظم ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي الأسابيع الأخيرة، تم توقيف مئات الأشخاص للاشتباه بارتباطهم بتنظيم الدولة الاسلامية في مختلف أنحاء البلاد بينهم عدد كبير من الأجانب.

وأكدت السلطات أن بعضهم كانوا يحضّرون لاعتداءات كانت ستستهدف احتفالات رأس السنة.

وفجر الأحد تم توقيف 20 مشتبها فيهم على علاقة بتنظيم الدولة الاسلامية من بينهم 15 أجنبيا، حسب ما أوردت وكالة دوغان للأنباء.

كما أعلنت وكالة الأناضول عن توقيف خمسة هم ثلاثة سوريين وعراقي وروسي شيشاني الأصل في أنقرة.

وأفادت وسائل اعلام تركية عن توقيف نحو 200 شخص في الأيام الأخيرة، بينهم 75 شخصا في اسطنبول وأنقرة.

وتنشر السلطات هذا العام 40 ألف عنصر من قوات الأمن في اسطنبول، ما يعادل أكثر من ضعف عدد العناصر الأمنية العام الماضي، فيما منعت السلطات التجمعات العامة في بعض الأحياء ليل 31 ديسمبر/كانون الأول إلى الأول من يناير/كانون الثاني.

وتشمل هذه الاجراءات الأمنية خصوصا ساحة تقسيم ذات الرمزية العالية وحي بشيكتاش الذي ترتاده حشود كبيرة وحي شيشلي المعروف بمتاجره الفاخرة واحيائه السكنية.

وأفادت وكالة الأناضول عن انتشار عناصر شرطة متخفين كباعة متجولين في تقسيم لتأمين الحماية.

وأعلنت مديرية أمن اسطنبول الجمعة منع دخول الشاحنات الكبيرة إلى عدة أحياء في المدينة من صباح الأحد حتى الاثنين.

وفي أنقرة حيث ستنشر السلطات نحو 9700 عنصر من قوات حفظ النظام، سيتم اغلاق العديد من الشوارع الرئيسية أمام السيارات فيما سيخضع المارة للتفتيش، حسب ما أعلن الحاكم اركان توباجا
 

 

اسطنبول - وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق