هجوم 'فاشي' بالرصاص على مهاجرين أفارقة في إيطاليا





تاريخ النشر: 2018-02-04 18:13:20


 اعتقلت الشرطة رجلا إيطاليا فتح النار على مهاجرين أفارقة في مدينة ماتشيراتا بوسط إيطاليا السبت مما أدى إلى إصابة ستة مهاجرين في هجوم قالت الشرطة إن له دوافع عرقية.

جاء إطلاق النار بعد أيام من اعتقال مهاجر نيجيري فيما يتعلق بمقتل شابة إيطالية تبلغ من العمر 18 عاما عثر على جثتها مقطعة ومخبأة في حقيبتين قرب ماتشيراتا.

وقالت الشرطة إن المشتبه به في حادث السبت يدعى لوكا ترايني (28 عاما) وإنه كان يلف علم إيطاليا على كتفيه عندما ألقت الشرطة المسلحة القبض عليه في الشارع. وقال شهود إنه أدى تحية فاشية قبل تكبيله بالقيود.

وقال أحد سكان ماتشيراتا، ويدعى مارتشيلو مانتشيني "كان يتحرك بسيارته وكلما رأى شخصا ملونا أطلق النار عليه". وقالت الشرطة إن أحد ضحاياه أصيب بجروح بالغة واحتاج لإجراء جراحة.

وأطلق ترايني النار أيضا على مقر الحزب الديمقراطي الحاكم المنتمي ليسار الوسط في ماتشيراتا لكنه لم يصب أحدا هناك. وقال الحزب إن ترايني كان مرشحا لحزب رابطة الشمال اليميني في الانتخابات المحلية العام الماضي لكنه لم يحصل على أي أصوات.

ويدعم حزب رابطة الشمال بقوة السياسات المناوئة للهجرة وهو جزء من تحالف رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني المنتمي ليمين الوسط والذي يتصدر استطلاعات الرأي قبل الانتخابات الوطنية المقررة في الرابع من مارس/آذار.

ونأى ماتيو سالفيني رئيس حزب رابطة الشمال بنفسه عن حادث إطلاق النار لكنه قال إن عدم فرض قيود على الهجرة تسبب في صراع مجتمعي. وقال "لا أستطيع الانتظار حتى أكون ضمن الحكومة لكي أحافظ على الأمن والعدالة الاجتماعية والهدوء في إيطاليا".

ودعا ماتيو رينتسي زعيم الحزب الديمقراطي ورئيس الوزراء السابق إلى الهدوء. وكتب على صفحته في فيسبوك "الرجل الذي أطلق النار وأصاب ستة أشخاص ملونين هو شخص بائس ومجنون. لكن الدولة أقوى منه".

وقال رئيس الوزراء باولو جنتيلوني إن إيطاليا ستعاقب بشدة أي شخص يحرض على العنف.

وأضاف "سنوقف هذا الخطر. سنوقفه على الفور. سنوقفه سويا. لن تقسمنا الكراهية والعنف".

رفض اللجوء

قالت الشرطة إن مطلق النار تجول في أنحاء ماتشيراتا المشهورة بإقامة مهرجانات الأوبرا في الهواء الطلق بسيارته السوداء من طراز ألفا روميو وأطلق النار من نافذتها على المهاجرين في عدة أماكن.

ومع اقتراب الشرطة منه حاول الهرب مترجلا لكن سرعان ما ألقت الشرطة القبض عليه. وذكرت وسائل إعلام محلية أنه كان يصرخ قائلا "عاشت إيطاليا" أثناء اصطحاب الشرطة له.

وزاد التوتر في ماتشيراتا هذا الأسبوع بعد اكتشاف جثة باميلا ماستروبييترو. وكانت الشابة فرت من مركز لإعادة التأهيل من الإدمان يوم الاثنين ثم التقت في اليوم التالي مع طالب لجوء نيجيري يدعى إنوسنت أوسيغهالي.

وعثر على جثتها يوم الأربعاء ولم يكشف تشريح أولي لجثتها حتى الآن عن سبب وفاتها.

وقال شهود إنهم رأوا أوسيغهالي في وقت سابق وهو يحمل الحقيبتين اللتين عثر بداخلهما على الجثة. ورفض التحدث إلى الشرطة بعد إلقاء القبض عليه. وقالت صحف إن السلطات رفضت العام الماضي طلبه للجوء لكنه ظل في إيطاليا لاستئناف هذا القرار.

ووصل إلى إيطاليا على مدى السنوات الأربع الماضية أكثر من 600 ألف مهاجر أفريقي.
 
روما - وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق