تقرير أممي يكشف: داعش لا يزال ناشطاً في العراق وسوريا





تاريخ النشر: 2018-02-07 11:07:20


 كشف تقرير أممي، أن خلايا تابعة لتنظيم داعش لا تزال تواصل نشاطها في مدن عدة خسر سيطرته عليها في كل من العراق وسوريا.

وبين التقرير ان "تنظيم جيش خالد بن الوليد وحده يتحكم فيما بين 700 و1500 مقاتل شرق نهر الفرات، كما نبه إلى أن تنظيم القاعدة ظل صامداً، مبرزاً، على وجه الخصوص، دور جبهة النصرة في سوريا".

التقرير، وهو الحادي والعشرون لفريق الدعم التحليلي ورصد العقوبات المشكل عملاً بالقرارين 1526 و2253، ويتوقع أن ينشره مجلس الأمن بعد أيام، يورد أن داعش فقد في العراق وسوريا السيطرة على كل المناطق الحضرية التي كانت تحت سيطرته، وأنه يتحول إلى تنظيم إرهابي ذي تسلسل قيادي أفقي يتضمن خلايا وكيانات منتسبة له تتصرف باستقلالية على نحو متزايد.

من ناحية ثانية، يرى واضعو التقرير أن شبكة تنظيم القاعدة العالمية ظلت صامدة وهي تشكل التهديد الإرهابي الرئيسي في بعض المناطق، مثل الصومال واليمن، مضيفاً أنه في سوريا وفي إطار ائتلاف هيئة تحرير الشام، تظل جبهة النصرة القوة المهيمنة، إذ تتحكم بمقاتلين يتراوح عددهم بين سبعة آلاف و11 ألف مقاتل، بينهم آلاف من المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق