وفد حماس في زيارة مفاجئة للقاهرة مع تعثر اتفاق المصالحة





تاريخ النشر: 2018-02-10 09:27:34


 توجه وفد من حركة حماس الجمعة برئاسة إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة إلى القاهرة عبر معبر رفح الحدودي للقاء مسؤولين مصريين، فيما أعلنت السلطات المصرية اغلاق المعبر لدواع أمنية مباشرة بعد عبور وفد حماس.

وتأتي زيارة وفد حماس للقاهرة في الوقت الذي تعثرت فيه تنفيذ بنود المصالحة الوطنية التي رعتها القاهرة.

ولاتزال الكثير من القضايا عالقة من ضمنها ملف آلاف الموظفين في القطاع حيث تعذر حل هذا الاشكال في الموعد المحدد ما ألقى بظلال من الشك على امكانية نجاح اتفاق المصالحة.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم الحركة في بيان "يضم الوفد عددا من الشخصيات القيادية في الحركة أبرزهم أعضاء المكتب السياسي خليل الحية وروحي مشتهى وفتحي حماد وذلك للقاء المسئولين المصريين".

وأوضح أن الزيارة تأتي "ضمن ترتيبات مسبقة وفي إطار جهود الحركة للتشاور مع مصر للتخفيف عن سكان قطاع غزة وحل أزماته المختلفة والتي أوصلت القطاع إلى حافة الهاوية".

وأشار إلى أن الزيارة تأتي أيضا "من أجل استكمال تنفيذ اتفاق المصالحة على أساس اتفاق 2011 و2017 ولدفع الجهود المصرية لإتمامها".

وبيّن برهوم أن توجه وفد حماس إلى القاهرة يأتي "ضمن الجهود التي تبذلها الحركة لحماية القضية الفلسطينية ومواجهة القرار الأميركي الأخير بشأن القدس ومواجهة الاستيطان".

وجاءت مغادرة الوفد لقطاع غزة بشكل مُفاجئ دون أي إعلان مسبق لزيارة الحركة لمصر.

ويعاني قطاع غزة، حيث يعيش أكثر من مليوني نسمة أوضاعا معيشية متردية جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ نحو 12 عاما، إضافة إلى تعثر عملية المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وتسلمت السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة على معابر القطاع وبينها معبر رفح في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2017 بعدما كانت تسيطر عليها حركة حماس منذ صيف 2007.

وجاءت خطوة تسليم معابر قطاع غزة للسلطة الفلسطينية ضمن بنود اتفاق مصالحة وقعته حركتا حماس وفتح في القاهرة في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017، لكن تطبيقه تعثر وسط خلافات بين الحركتين بخصوص بعض الملفات.

ورغم جهود القاهرة لإتمام المصالحة بين حماس وفتح لا يزال الاتفاق يواجه عدة صعوبات ويكاد يتحول إلى حبر على ورق. ولا يزال الطرفان يتبادلان الاتهامات بالمسؤولية عن تعطيل تنفيذ الاتفاق.

وأغلقت السلطات المصرية معبر رفح الجمعة بسبب الأوضاع الأمنية في سيناء كما أعلن مسؤولون فلسطينيون بعيد مغادرة رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية إلى القاهرة على رأس وفد من الحركة في اطار التشاور مع مصر.

وقال صالح الزق مدير عام الشؤون المدنية في قطاع غزة إنه "تم اغلاق معبر رفح اليوم بسبب الأوضاع الأمنية في سيناء كما أبلغتنا السلطات المصرية".

وقد أعلن الجيش المصري صباح الجمعة حالة التأهب القصوى في إطار تنفيذ عملية وصفها بأنها شاملة للقضاء على العناصر الإرهابية في شمال سيناء وبعض مناطق الدلتا.

وبعد مغادرة هنية والوفد المرافق أغلقت السلطات المصرية المعبر الذي فتحته استثنائيا لثلاثة أيام أمام الحالات الانسانية.
 

غزة (الأراضي الفلسطينية) -وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق