مؤتمر الكويت لا يلبي خطط حرامية العراق في اعادة بما يسمى الإعمار





تاريخ النشر: 2018-02-14 22:06:59


 تعهدت الدول الحليفة للعراق في مؤتمر في الكويت الأربعاء بتخصيص مليارات الدولار على شكل قروض وتسهيلات ائتمانية واستثمارات للمساهمة في إعادة إعمار هذا البلد الخارج من حرب مدمرة مع تنظيم الدول الإسلامية المتطرف استمرت لأكثر من ثلاث سنوات.

وبعد ساعات قليلة من افتتاح اليوم الثالث والختامي لمؤتمر إعادة إعمار العراق، وصلت تعهدات الدول إلى نحو 30 مليار دولار، بينما يأمل العراق في أن يحصل على تعهدات بنحو 88 مليار دولار في نهاية اليوم.

أبلغ وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح مؤتمرا صحفيا الأربعاء أن العراق تلقى من حلفائه تعهدات للاستثمار والتنمية تصل قيمتها إلى 30 مليار دولار.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن الوزير قوله "30 مليار دولار إجمالي إسهامات الدول المشاركة في مؤتمر إعادة إعمار العراق".

وأعلنت تركيا أنها ستخصص خمسة مليارات دولار للعراق على شكل قروض واستثمارات، بينما قالت بريطانيا، التي قادت مع الولايات المتحدة اجتياح العام 2003، أنها ستمنح العراق تسهيلات ائتمانية في مجال الصادرات تصل إلى مليار دولار سنويا ولمدة عشرة أعوام.

من جهته، قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن بلاده ستخصص 1.5 مليار دولار لمشاريع إعادة إعمار العراق، وتمويل الصادرات السعودية له.

‏وأضاف الجبير، في كلمة له بالمؤتمر، أن إنشاء المجلس التنسيقي السعودي العراقي يأتي ضمن مساعي قيادتي البلدين، للارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى المستوى المأمول.

أما الكويت، التي تعرضت إلى اجتياح عراقي نفذه النظام السابق عام 1990، فقد قررت تخصيص ملياري دولار على شكل قروض واستثمارات، بينما تعهدت السعودية بتخصيص مليار دولار لمشاريع استثمارية في العراق و500 مليون دولار إضافية لدعم الصادرات العراقية.

وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أعلن الثلاثاء خلال مشاركته في مؤتمر الكويت عن توقيع اتفاقية بين مصرف التجارة الخارجية الأميركي والعراق لمنح بغداد قروض بنحو ثلاثة مليارات دولار.

وتعهدت بريطانيا بما يصل إلى مليار دولار سنويا في شكل ائتمان صادرات على مدى عشر سنوات وقالت اليابان إنها ستسهم بمئة مليون دولار هذا العام للعراق عبر وكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات دولية.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على تويتر في وقت لاحق إن هناك 5.5 مليار دولار أيضا من الإمارات في شكل استثمارات خاصة في العراق "بالإضافة" إلى تعهد بلاده لكن من غير الواضح ما إذا كان ذلك إعلانا جديدا.

وأعلنت قطر عن قروض واستثمارات بمليار دولار في حين تعهدت الإمارات بمبلغ 500 مليون دولار لإعادة الإعمار وقالت ألمانيا إنها ستقدم مساعدة قيمتها 350 مليون دولار.

قال جورجيو مارابودي المدير العام للتعاون التنموي في إيطاليا الأربعاء إن بلاده ستقدم قروضا ميسرة قيمتها 260 مليون يورو (321 مليون دولار) للعراق إلى جانب منح قيمتها 6.5 مليون دولار ومساعدات إنسانية بخمسة ملايين دولار.

وكانت بغداد أعلنت أنها "انتصرت" على تنظيم الدولة الإسلامية في كانون الأول/ديسمبر بعدما استعادت القوات العراقية، مدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، أجزاء واسعة من البلاد كانت المجموعة المتطرفة سيطرت عليها في منتصف العام 2014.

والى جانب الدمار الكبير الذي خلفته الحرب، فان النزاع تسبب في نزوح الملايين، ولا يزال هناك 2,6 مليون نازح يقيمون في مخيمات في مناطق مختلفة من البلاد الغنية بالنفط.

لكن العراق الذي عانى ماليا في السنوات الماضية من تراجع أسعار النفط، يتطلع الأربعاء إلى طي صفحة الحرب هذه والانطلاق نحو إعادة إطلاق العجلة الاقتصادية، مشرعا أبوابه أمام الشركات الأجنبية والمستثمرين.

وقبيل إعلان الدول عن مساهماتها، طالب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش المجتمع الدولي بتقديم الدعم "بالسياسة والموارد".

وقال متوجها إلى العراقيين "العالم مدين لكم جراء نضالكم ضد التهديد العالمي الذي فرضه تنظيم الدولة الإسلامية"، مضيفا "حان الوقت لإظهار امتناننا الخالص والتعبير عن تضامننا مع الشعب العراقي".

من جهته، قال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إن بلاده تدرك "حجم الدمار" الذي لحق بالعراق جراء الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ورأى أن إعادة الإعمار "عمل لن يتمكن العراق من التصدي له وحده"، داعيا المجتمع الدولي إلى "المشاركة في هذا العمل وتحمل تبعاته".

كما قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أن الاتحاد ستقدم 400 مليون دولار على شكل مساعدات إنسانية، بعد يومين من تعهد منظمات غير حكومية في اليوم الأول من المؤتمر بتقديم 330 مليون دولار على شكل مساعدات أيضا.
 

الكويت -وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق