نواب ينسحبون من تحالفي العبادي والمالكي.. لهذا السبب





تاريخ النشر: 2018-02-14 23:04:00


 كشف مصدر مطلع في حزب الدعوة الإسلامية, اليوم الأربعاء, عن عزم اغلب نواب الحزب في ثلاث محافظات خوض الانتخابات المقبلة في تحالف “الفتح” بدلا من ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي وتحالف “النصر” برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 وقال المصدر في تصريح صحافي، إن “نواب حزب الدعوة الإسلامية في محافظات صلاح الدين وديالى ونينوى سيخوضون الانتخابات المقبلة ضمن ائتلاف الفتح بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري بدلا من ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي وتحالف النصر بقيادة رئيس الوزراء والقيادي في الحزب حيدر العبادي”.

وأضاف المصدر، أن “قرار نواب الحزب في المحافظات الثلاث خوض الانتخابات بمعزل عن قيادتها الحزبية جاء لأسباب عدة بضمنها ان قائمة النصر التي يتزعمها العبادي مزدحمة بشخصيات سنية فاعلة في تلك المحافظات ما يعني عدم إمكانية تنافس نواب الحزب مع تلك الشخصيات داخل محافظاتهم”.

واوضح المصدر، أن “مقبولية ائتلاف دولة القانون في المناطق المحررة ضعيفة مقارنة مع ائتلاف الفتح الذي يضم معظم قيادات الحشد الشعبي صاحبة الفضل في إعادة الحياة إلى طبيعتها في تلك المناطق ما يزيد من حظوظ الفتح إمام دولة القانون”، مؤكدا أن “تلك الخطوة لا تعد انشقاقا عن الحزب بل إجراء لوجستي”.

وسبق أن حدد مجلس الوزراء الـ12 من شهر ايار 2018 موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة مع انتخابات مجالس المحافظات.

ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية ستخوض الانتخابات إما مستقلة أو ضمن تحالفات سياسية مغايرة لتلك التي خاضت بها انتخابات 2014.

واصدرت المحكمة الاتحادية، قرارا بشأن عدم جواز تغيير موعد الانتخابات البرلمانية، وقال المتحدث باسم المحكمة اياس الساموك في بيان ورد ان "المحكمة الاتحادية اصدرت بالاتفاق قراراً تفسيرياً لأحكام المادة (56/ ثانياً) من الدستور بناء على الطلب الوارد من مجلس النواب بتاريخ 21/ 1/ 2018، قضت فيه بوجوب التقييد بالمدة المحددة في المادة المذكورة لانتخاب أعضاء مجلس النواب الجديد وعدم جواز تغييرها، وحسب التفصيل الوارد في القرار التفسيري رقم 8/ اتحادية/ 2018 بتاريخ 21/ 1/ 2018.
العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق