الزعامات السياسية في العراق تبدأ تجوالها.. والشعر الشعبي بات مصدر قلقها





تاريخ النشر: 2018-03-06 14:46:47


بينما حددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات البرلمانية في العراق 10 أبريل (نيسان) موعداً لانطلاق الحملة الدعائية للانتخابات المقرر إجراؤها في 12 مايو (أيار) المقبل، بدأ كبار السياسيين والزعامات العراقية التجوال في كثير من المحافظات والمناطق، بهدف التحشيد للقوائم والكتل التي يمثلونها.
الظاهرة التي لفتت الانتباه، خصوصاً من الزعماء الدينيين أو السياسيين، هي الشعراء الشعبيون، ممن يطلق عليهم في العراق تسمية «المهوال»، وهو الشاعر الذي يردد هوسة أو أهزوجة تنتهي بلازمة يرددها معه الجمهور بالضد من هؤلاء الزعامات، وهو ما يحصل للمرة الأولى في الانتخابات في العراق. فعلى مدار الدورات الانتخابية الثلاث كان كبار الزعماء، وخصوصاً من قادة الخط الأول يستقبلون في المضايف العشائرية بكل ترحاب، حيث تنصب لهم السرادق ويبدأ الشعراء الشعبيون والمهاويل بالتغني بهم وبتاريخهم العائلي أو الشخصي، ولم تسجل حالة رفض واحدة لأي زعيم أو رجل دين سبق له أن زار مضيف عشيرة من العشائر. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن بعض زعماء العشائر أصدروا بيانات أعلنوا فيها اعتذارهم عن عدم استقبال السياسيين، وهو أمر يحصل للمرة الأولى، وكان حظر استقبال السياسيين قد اقتصر منذ عام 2015 وحتى اليوم على شخص المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني، وذلك احتجاجاً منه على عدم تنفيذ ما وعدوا به الشعب.


وفي الأسبوع الماضي، حصلت حادثتان لفتتا الأنظار وأشعلتا مواقع التواصل الاجتماعي على مدى الأيام الماضية. الحادثة الأولى حصلت أثناء زيارة قام بها زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم إلى أحد المضايف في إحدى المحافظات الجنوبية ذات الغالبية الشيعية. وبينما استقبله شيوخ العشائر وأبناؤها بما يتناسب مع أهمية الضيف، لا سيما أنه سليل أسرة دينية معروفة، فقد ظهر من بين الجموع «مهوال» طلب أن يهدي الحكيم أهزوجة، وهو أمر معتاد في مثل هذه المناسبات. غير أن المفاجأة التي لم يكن يتوقعها أحد هو مضمون الأهزوجة التي شبهت ما يجري اليوم بما كان عليه الوضع نفسه أيام الرئيس السابق صدام حسين، قائلاً: «هواية (كثيراً) الشعب ضحى وهواية أحنه (نحن) عدنا أيتام... قبل صدام واحد هسه (الآن) ألف صدام». وعلى أثر انزعاج الحكيم مما حصل وتركه المكان، اضطر الشاعر إلى الاعتذار ثانية، مبدياً أسفه عما حصل.
وبعد يومين من حادثة الحكيم، كان إياد علاوي، رئيس الوزراء الأسبق وزعيم ائتلاف الوطنية، يلتقي هو الآخر بأعداد من المواطنين وشيوخ العشائر حين انبرى مهوال مهاجماً الطبقة السياسية العراقية كلها، واصفاً إياها بأنها «عديمة الشرف والضمير». لكن علاوي تعامل مع الأمر من زاوية مختلفة، يبدو أنه استفاد خلالها من تجربة المهوال السابق مع الحكيم التي أثارت غضبه، حيث قال له بعد انتهاء هجومه على السياسيين: «صح لسانك»، وهو ما يعني أنه سحب البساط تماماً من تحت أقدام الشاعر وامتص غصبه.
وفي هذا السياق، يقول الدكتور هاشم حسن، عميد كلية الإعلام في جامعة بغداد، إن «الذي جرى وربما سيجري خلال الفترة المقبلة إنما هو تعبير عن كون الناس ملت ما يجري، وإن الإناء فاض وبلغ السيل الزبى»، مبيناً أن «ذلك يعني أنه أصبحت لدى الناس قناعة بأن الوجوه القديمة سوف تكرر نفسها ولا يوجد تغيير حقيقي». وأضاف حسن أن «الشعراء الشعبيين وخصوصاً المهاويل منهم أصحاب الأهزوجات، هم صوت الناس ويعبرون عن دواخلهم، رغم أن كثيراً من هؤلاء ينشدون مثل هذه الهوسات من أجل الحصول على المال». ولفت حسن إلى أنه «حتى هذه القضية استخدمت للتسقيط السياسي، حيث ظهرت فيديوهات ملفقة لما قيل إنه تم قتل الشاعر الشعبي، وهو أمر عار عن الصحة».
إلى ذلك، دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى المشاركة بقوة في الانتخابات. وقال الصدر رداً على سؤال عن المشاركة في الانتخابات، وهل أنها «واجب شرعي»، فأجاب: «أنقذوا العراق بأصواتكم أيها المحبون للوطن، وإلا ضاع بأيدي الفاسدين».
من جهته، أكد قحطان الجبوري، الناطق الرسمي باسم «تحالف سائرون»، المدعوم من الصدر، أن «تحالف سائرون لديه خريطة طريق لمرحلة ما بعد الانتخابات مع كل من يقترب من رؤانا وأهدافنا في تشكيل حكومة إصلاح وتغيير جدي قادرة على محاربة الفساد بشكل واضح ومحدد، والعمل على جلب الكفاءات والتكنوقراط وتسليمهم المسؤولية بعيداً عن الحزبية والعرقية والطائفية والمناطقية». وأضاف الجبوري: «نعمل على مغادرة خندق المشاركة بالسلطة طبقاً للمحاصصة أو تقاسم النفوذ، وبالتالي يصبح من الصعب، بل من المستحيل محاربة الفساد، لأن الجميع سيشاركون فيه بقدر أو بآخر».

العراق / وكالات  
 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق