السعودية ومصر والإمارات في صدارة مشتري السلاح





تاريخ النشر: 2018-03-12 14:19:44


 أظهرت دراسة حديثة لمعهد ستوكهولم للسلام الاثنين ان السعودية ومصر والامارات تحتل مراتب متقدمة على قائمة كبار مستوردي الأسلحة في العالم.

وذكرت الدراسة ان الهند جاءت كأكبر مستورد للأسلحة خلال العقد الماضي تبعتها السعودية في المرتبة الثانية.

وقالت دراسة صادرة عن معهد ستوكهولم لبحوث السلام إن الهند استوردت 12 بالمائة من إجمالي الأسلحة المصدرة حول العالم خلال العقد الماضي (2008-2017).

وأشارت الدراسة إلى أن 62 بالمائة من واردات الأسلحة الهندية خلال الفترة من 2013 الى 2017 كانت روسية الصنع، بينما صعدت ورادات الأسلحة الأميركية للهند بنسبة 557 بالمائة خلال نفس الفترة.

وجاءت السعودية كثاني أكبر مستورد للأسلحة في العالم في الماضي. وتهيمن الأسلحة المصنعة في الولايات المتحدة على 98 بالمائة من واردات المملكة.

في المرتبة الثالثة جاءت مصر التي رفعت من قيمة واردات الأسلحة بنسبة 215 بالمائة خلال العقد الماضي بينما جاءت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الرابعة.

وصعدت واردات الأسلحة في منطقة الشرق الأوسط بأكثر من مئة بالمئة خلال العقد الماضي نتيجة للصراعات السياسية التي تشهدها العديد من دول المنطقة.

وأوردت الدراسة أنه خلال الفترة بين 2013 - 2017 استأثرت دول الشرق الأوسط على ثلث مبيعات السلاح حول العالم.

وعلق بيتر وايزمان الباحث الرئيسي في الأسلحة التابع للمعهد قائلا "أدى الصراع العنيف الواسع الانتشار في الشرق الأوسط والمخاوف بشأن حقوق الإنسان إلى نقاش سياسي في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية حول تقييد مبيعات الأسلحة".

وأضاف وايزمان بحسب الدراسة أن هذه النقاشات لم تمنع من بقاء الولايات المتحدة والدول الأوروبية كمصدر رئيس للأسلحة في المنطقة".

وتحولت ثورات ما يسمى "الربيع العربي" في بعض البلدان إلى صراعات عسكرية وحروب كما هو الحال في سوريا بينما أدت الحرب التي تقودها دول التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن إلى ارتفاع الطلب على السلاح.

وقادت الحرب التي شنتها القوات العراقية منذ 2014 ضد تنظيم الدولة الاسلامية إلى زيادة الطلب على السلاح من الاطراف المتصارعة.
 

لندن -وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق