ديلي ميل: هروب الشيخة لطيفة ابنة محمد بن راشد حاكم دبي من الإمارات





تاريخ النشر: 2018-03-12 14:52:09


 كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تفاصيل موسعة عما قالت إنه هروب لإحدى بنات الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي، مؤكّدة أنها تمكنت من الهروب بمساعدة "جاسوس فرنسي سابق".

وبحسب الصحيفة، فإن "الشيخة لطيفة، ابنة محمد بن راشد، موجودة الآن على متن يخت قبالة سواحل الهند، وستطلب اللجوء إلى الولايات المتحدة حال تأمين اتصال لها مع أحد المحامين".

الشيخة لطيفة، وفي فيديو سجَّلته قبل هربها من الإمارات، قالت: "إنها تريد أن تعيش حياة طبيعية"، مشيرة إلى تعرُّضها للسجن مدة ثلاث سنوات، كما أنها تعرضت للتخدير من قِبل الأطباء بعد محاولة سابقة منها للهرب في أثناء سن المراهقة.

ونشرت الصحيفة صورة من جواز سفر الشيخة لطيفة وبطاقتها الشخصية، إضافة إلى التسجيل الصوتي الذي تتحدث فيه عن أسباب هروبها.

ولطيفة، ابنة حاكم دبي، واحدة من بين 30 نجلاً لمحمد بن راشد، وهم نتاج زيجاته من ست نساء، وتبلغ من العمر 33 عاماً، وهي ابنة لإحدى الزوجات الأقل شهرة لحاكم دبي.

وبحسب كلام الشيخة لطيفة، فإنه لم يُسمح لها بمغادرة البلاد منذ سنة 2000، كما أنه تجري مراقبتها على مدار الساعة.

ووجَّهت ابنة حاكم دبي سلسلة من الرسائل الصوتية التي تشرح فيها أسباب هروبها، وذلك من خلال تطبيق "الواتساب" المشفر.

تقول في إحداها، بحسب التسجيل، إنها خائفة من أن يتم إلقاء القبض عليها وإعادتها إلى الإمارات، "صحيح أني تركت الإمارات، لكني ما زلت في دائرة الخطر، ما زلت بعيدة عن كوني آمنة".

وتقول الشيخة لطيفة إن لديها شقيقتين أخريَين من الأم نفسها، وهي الثالثة بعدهن، مشيرة في المقطع المُسجل الذي نشرته الصحيفة، إلى أنها لم تكن حرة في حياتها.

وتلفت إلى أن "جواز السفر لا يُسمح لنا بالاحتفاظ به، وإذا خرجت فإن لديها سائقاً معيناً، لا تستطيع أن تذهب من دبي إلى أي إمارة أخرى دون إذن".

لطيفة كان لها محاولة فاشلة للهرب عندما كانت بعمر السادسة عشرة، وبسبب ذلك فإنها لم تعُد تثق بأحد، وتقول هنا: "لقد احتجت سنوات للتعافي، لم يكن لدي ثقة بأي إنسان".

وتشير الصحيفة إلى أن لطيفة لديها أخت تكبرها اسمها "شمسة"، وهي التي انتشرت قصتها مطلع عام 2001، حيث حاولت الهرب ووصلت إلى حدود عُمان، قبل أن يتم احتجازها وإعادتها إلى دبي.

وبحسب الصحيفة، فإن "شمسة" وُضعت تحت الإقامة الجبرية ثم بدأ الأطباء بإعطائها أدوية مهدئة بعد أن أصيبت بحالة من الهستيريا.

وتشرح لطيفة كيف أنها بقيت المدة الماضية كلها على أمل مساعدة أختها، لكن وبعد أن بدأت تفقد الأمل بعودة أختها إلى رشدها؛ قررت اختيار طريقها للهرب.

وفي محاولة لإثبات هويتها، تسرد ابنة حاكم دبي تفاصيل حياتها والناس الذين التقتهم، وهوايتها في ركوب الخيل والقفز بالمظلات.

وتقول في الفيديو، الذي يبدو أنه سُجل في غرفة فندق قبل هروبها: "أتطلع إلى حياة أفضل، أريد أن أبدأ حياتي من جديد، لا يوجد سبب للبقاء في دبي، ولا يوجد سبب للعودة إليها".

ويقول ديفيد هيج، أحد الأشخاص الذين يحاولون مساعدة الشيخة لطيفة، إنهم أجروا تحقيقاً شاملاً وتأكدوا أن السيدة فعلاً هي ابنة الشيخ محمد بن راشد.

من جهتها، قالت رادها ستيرلنغ، التي تسعى مع مجموعة من النشطاء والمحامين لتقديم المساعدة للشيخة لطيفة، إنها أبلغت الشرطة البريطانية، عبر رسالة مفصلة، بما يجري.

وأضافت: "إننا قلقون للغاية بشأن إمكانية الانتقام. لطيفة بدأت تعاني الخوف الشديد جراء وضعها، إنها تطلب المساعدة".

ويُعتقد، بحسب الصحيفة، أن لطيفة فرَّت مع جاسوس فرنسي سابق يدعى "لاتفيا"، لديه تاريخ في مساعدة الناس في دبي على الهرب من خلال يخته المسجل في أمريكا.

ترجمة : منال حميد / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق