اتصالات بين الحشد والسعودية أزعجت العبادي





تاريخ النشر: 2018-03-17 17:19:29


كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، اليوم الجمعة، عن تفاصيل تحركات و”اتصالات ترتقي إلى السرية” بين قيادات بالحشد الشعبي والسعودية بهدف تغيير الصورة المُشكَّلة عربياً وخليجياً عن الحشد، مشيرة إلى “انزعاج” رئيس الوزراء حيدر العبادي من تلك التحركات.
وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن “هناك قنوات غير علنية أو قد ترتقي إلى السرية بين شخصيات في تحالف «الفتح» وبين السعودية تستهدف تغيير الصورة المُشكَّلة عربياً وخليجياً عن الحشد”، مشيرة إلى “الصورة التي تداولها لوزير الداخلية قاسم الاعرجي واضعاً يده بيده السفير السعودي، عبد العزيز الشمري، والابتسامة تعلو وجهيهما، وهما يتجولان في أروقة أحد الأسواق التجارية في العاصمة بغداد”.
وأضافت الصحيفة، أنه “تم إيصال رسالة إلى الرياض مفادها بأن (الحشد لن يكون في يوم من الأيام مهدداً لدول الجوار)”، مشيرة إلى أن “تلك الاتصالات انطلقت في غمرة الحراك السعودي – العراقي، وتبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين”.
وبحسب الصحيفة فقد أكد المرشح ضمن تحالف «الفتح»، جاسم البياتي وجود اتصالات على هذا الخط، معتبراً أن الرسالة المراد إيصالها إلى دول الخليج هي أن “الحشد مؤسسة حكومية… اليوم مرتبطة بحكومة العبادي وغداً بغيرها.. وأننا الوحيدون الذين وقفنا بوجه داعش، فلا تطلبوا منا أموراً أكثر من إمكانياتنا… كل شيء قد يتغير بعد داعش”.
وبينت الصحيفة أن “هذه التحركات المفترضة أثارت انزعاج العبادي، الذي لم يدم تحالفه مع «الفتح» أكثر من 24 ساعة”،عازية “انزعاج العبادي الى خشيته من ظهور منافس له في ملف الانفتاح السعودي – العراقي، إذ إنه يعدّ نفسه مهندس التطبيع بين البلدين، والذي يعتبره اليوم إحدى أبرز الأوراق التي يمتلكها في إعادة شقّ طريقه إلى رئاسة الحكومة”.
 
وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق