الإعدام لست تركيات بالعراق بتهمة الانتماء للدولة الإسلامية





تاريخ النشر: 2018-04-03 19:56:23


 أصدرت محكمة عراقية الاثنين حكما بالإعدام بحق ست تركيات بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وقال المصدر إن "قاضي المحكمة الجنائية المركزية أصدر حكما بالإعدام بحق ست نساء تركيات بتهمة الانتماء ودعم تنظيم الدولة الإسلامية، فيما حكم على أخرى بالسجن المؤبد".

وأقرت النساء خلال المرافعة بدخولهن العراق وقبله سوريا بصورة غير شرعية بهدف مرافقة أزواجهن الذين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

ورافق أطفال غالبية المدانات اللواتي قلن إنهن سلمن أنفسهن لقوات البشمركة الكردية بعدما فررن من تلعفر خلال عمليات استعادة هذه المدينة الواقعة في محافظة نينوى من الجهاديين.

وحكم القضاء العراقي في شباط/فبراير بإعدام 15 امرأة تركية تراوح أعمارهن بين عشرين وخمسين عاما، بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وسبق ذلك صدور حكم بإعدام ألمانية، بينما أفرج عن فرنسية وتقرر ترحيلها إلى بلادها.

ويسمح قانون مكافحة الإرهاب العراقي بتوجيه الاتهام لأشخاص غير متورطين بأعمال عنف لكن يشتبه بتقديمهم مساعدة لتنظيم الدولة الإسلامية، وينص على تنفيذ عقوبة الإعدام بتهمة الانتماء إلى الجماعات الجهادية حتى لغير المشاركين في أعمال قتالية.

ويصل إلى 20 ألف شخص عدد المعتقلين في العراق بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية، وفقا لعدد من الباحثين.

ولم تكشف السلطات العراقية بشكل رسمي عدد الجهاديين الذين اعتقلتهم خلال هجمات القوات العراقية التي تمكنت من طرد الجهاديين من جميع المدن العراقية مع نهاية 2017.

من جهتها، تقول سلطات إقليم كردستان العراق إنها تعتقل نحو أربعة آلاف جهادي بينهم أجانب.

وتمكن جهاديون آخرون من التسلل بين النازحين والتخفي بين السكان في مناطقهم بهدف العودة إلى "الحياة المدنية".

وتقول الأمم المتحدة إن "المحاكم والهيئات القضائية العراقية لا تملك اختصاص النظر في جرائم دولية (مثل الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب) ويفتقر المدعون ومحققو الشرطة والقضاة للأهلية (للتحقيق) وتوجيه الاتهامات ومحاكمة أشخاص فيما يتعلق بمثل هذه الجرائم".

كما حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش في تشرين الثاني نوفمبر، من أن قوانين مكافحة الإرهاب في العراق تقضي بأن أولئك الذين تعاملوا بشكل غير مباشر مع تنظيم الدولة الإسلامية يتعرضون لنفس الملاحقة القضائية، التي يتعرض لها أولئك الذين ارتكبوا أسوأ جرائم الإرهاب.
 

بغداد - وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق