محمد بن سلمان لمجلة تايم: نحن الأن في السعودية الثالثة





تاريخ النشر: 2018-04-07 12:43:16



 وصفت مجلة تايم الاميركية زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة بأنها زيارة لم تعرف الولايات المتحدة مثيلا لها منذ زيارة الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشيف قبل نحو ستين عاماً.

واجرت المجلة حواراً مع الأمير محمد أكد فيه ان علاقة المملكة طيبة مع الرئيس ترامب وطاقمه وعائلته وجميع المسؤولين الأساسيين في الادارة والكثير من اعضاء الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وقال ولي العهد السعودي "نحن الآن في السعودية الثالثة" التي أسسها جده الملك عبد العزيز مستعرضاً انجازات ملوك السعودية "الذين حولوا البلد من بيوت من الطين الى مدن حديثة بالمعايير العالمية، ذات بنى تحتية حديثة، بلد ينتمي الى مجموعة العشرين، ضمن أكبر عشرين اقتصاداً في العالم".

وتطرق الأمير محمد الى النهضة الاقتصادية التي تشهدها المملكة قائلا ان ارصدة صندوق الاستثمارات العامة ستزيد على ترليوني دولار بالمقارنة مع 150 مليار دولار قبل عامين. وفي نهاية 2018 ستكون نحو 400 مليار دولار وفي 2020 ما بين 600 و700 مليار دولار وبحلول 2030 أكثر من ترليوني دولار. واضاف ان المملكة ستنفق نصف هذا الرقم على التنمية والاعمار في الداخل وتستثمر نصفه الآخر في الخارج "لنكون جزءا من القطاعات الناشئة في انحاء العالم".

ونوه الأمير محمد بمستوى التعليم في المملكة قائلا انها تأتي بالمركز 41 بين انظمة التعليم في العالم وفرنسا بالمركز 40 وبالتالي "فاننا مثل فرنسا تقريبا". واضاف ان المملكة تريد استثمار خيرة المواهب المحلية والأجنبية مشيراً الى وجود أكثر من 10 ملايين مقيم أجنبي في السعودية. وقال "ان هذا الرقم لن يتخفض بل سيزداد لأننا نعتقد ان السعودية بطموحاتها تحتاج الى الكثير من الموارد البشرية وستتوفر فرص عمل كثيرة للسعوديين والأجانب لانجاز ما نحاول بناءه في السعودية".

وأكد الأمير محمد التزام السعودية بالاسلام المعتدل والمنفتح قائلا "ان السنة النبوية بجانبنا وإذا قال احد ان المرأة لا يمكن ان تشارك في الرياضة نقول له ان النبي كان يتسابق مع زوجته وإذا قال انها لا تستطيع ان تدخل عالم الأعمال نقول له ان زوجة النبي كانت سيدة اعمال". واضاف "نحن لا نريد هدر الوقت، أنا لا أُريد أن اهدر وقتي".

وقال ولي العهد السعودي ان ايران لا تشكل تهديداً للسعودية لأن اقتصادها لا يضاهي اقتصاد المملكة وجيشها لا يضاهي الجيش السعودي. وفيما يتعلق بالأسلحة النووية فان السعودية لن تبدأ شيئاً إلا إذا رأت ايران تعلن انها تملك سلاحاً نووياً وبالتالي "فان هذا لن يحدث إلا إذا حدث ذاك".

وعلق الأمير محمد على اعلان الرئيس ترامب انهاء الوجود العسكري الاميركي في سوريا قائلا "نحن نعتقد ان القوات الاميركية يجب ان تبقى للمدى المتوسط على الأقل إن لم يكن المدى البعيد لأن الولايات المتحدة تحتاج الى اوراق للتفاوض والضغط وإذا سحبت هذه القوات ستفقد هذه الورقة، وثانياً هناك حاجة الى نقطة سيطرة في الممر بين ايران وحزب الله وإذا سحبتم هذه القوات من شرق سوريا ستفقدون نقطة السيطرة ويمكن ان يؤدي الممر الى تصعيد امور اخرى في المنطقة".

وحين سُئل ولي العهد عما يعتقد انها أكبر اخطاء ارتكبتها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط خلال السنوات الخمس عشرة أو العشرين الماضية قال الأمير محمد ان غزو العراق "خطأ كبير واعتقد ان الولايات المتحدة يجب ان تتوقف بعد ان تنجز المهمة في افغانستان والخطأ الآخر هو انسحاب القوات الاميركية من العراق وحل الجيش العراقي. هذان هما الخطآن الكبيران اللذان أوجدا اشياء أخرى اليوم في الشرق الأوسط".

وعن الاكتتاب المرتقب لشركة ارامكو السعودية قال الامير محمد ان كل شيء جاهز وسيُطرح الاكتتاب في حوالى عام 2018 ولكن البورصة التي سيُطرح فيها الاكتتاب لم تُحدَّد بعد "ونحن ندرس كل الخيارات".

وأعرب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في حديثه لمجلة تايم عن اقتناعه بأن المشروعات الكبيرة لاستثمار الطاقة الشمسية في السعودية لن تؤثر على الصناعة النفطية لأن الطلب على النفط يتزايد وبحسب تقديرات ارامكوا فانه سيواصل نموه حتى عام 2040.

لندن:وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق