معممون يهددون السيستاني بكشف الأوراق..في حال دعم ساسة الفساد !.. بقلم : محمد الصالح





تاريخ النشر: 2018-04-15 17:01:00


 
لا يختلف اثنان في محورية الدور البارز الذي لعبته مرجعية النجف وفي مقدمتها السيستاني بتدخلهم المباشر وغير المباشر في إدارة كواليس العملية السياسية في العراق بعد ان وضعوا اياديهم بيد المحتل الأمريكي فكانوا أداة ينفذون أوامر اسيادهم وعلى هذا الأساس كانت المرجعية هي الراعية الأم للعملية السياسية برمتها من انتخابات وما سبقها من مجلس حكم ودستور امضته ودعت الناس بان يصوتوا عليه بنعم وبعدها حشدت الجموع وعطلت الحوزات والدروس وكل شيء وبعثت معتمديها الى ابعد نقطة في البلاد من اجل ان ينتخبوا هؤلاء المفسدين الذي ساروا بالعراق نحو الهاوية نحو الدمار نحو الفتن والتقاتل وعلى هذا الأساس راح بعض الرموز (المعممين) من ذوي النفوذ والذين لديهم قوائم مشتركة في الانتخابات ومنهم من لديه فصائل مسلحة قد اشتركت بالحرب على داعش ومنهم قيس الخزعلي وجلال الدين الصغير حيث هددوا بانهم سوف يكشفوا العديد من الاوراق والعديد من المؤامرات التي قامت بها المرجعية في حال تدخلها في الانتخابات القادمة علما ان قيس الخزعلي يطمح بان تكون رئاسة الوزراء في الدورة القادمة لقائمته ويذكر ان الصغير هذا لديه تصريح خطرا جدا بحق السيستاني فقد صرح خلال احدى محاضراته بان اقرب مصداق للأعور الدجال هو السيستاني حيث ان الروايات تشير على انه ياتي من مدينة سيستان!!وهو يتخوف من ذكر الاسم لان الامر يعرضه للمشاكل مع بيت السيستاني وعائلته !.
ادناه رابط محاضرة الصغير








إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق