فيتو إيراني على العبادي.. والسيستاني يرفض عودة المالكي





تاريخ النشر: 2018-05-06 10:29:03


 كشف مصادر سياسية عن وجود فيتو إيراني على تولي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ولاية ثانية، مقابل دعم طهران لتقارب بين تحالفي ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي، والفتح برئاسة النائب هادي العامري. 

وذكرت المصادر في تصريحات  ان "هذا الدعم يصطدم برفض المرجعية الدينية في النجف لكل التدخّلات الخارجية وتلميح المرجع علي السيستاني إلى رفض عودة نوري المالكي إلى السلطة بدعوته، على لسان ممثله الشيخ عبد المهدي الكربلائي أمس الجمعة، إلى تفادي الوقوع في شباك المخادعين من الفاشلين والفاسدين، من المجربين أو غيرهم". 

وتابعت ان "التقارب بين المالكي والعامري ينبغي أن يفضي إلى تشكيل كتلة سياسية قوية قادرة على الظفر بمنصب رئيس الوزراء بعد الانتخابات المقرر أن تجرى في 12 أيار الحالي". بحسب قيادي في "دولة القانون". 

وقال أن "حظوظ العبادي في تولي ولاية ثانية أصبحت ضعيفة بسبب وجود اعتراضات داخلية متمثلة بجمهور الحشد الشعبي الذي استفزه رئيس الوزراء العراقي أخيراً من خلال تأخيره صرف مستحقات المليشيا المالية، وأخرى خارجية يأتي في مقدمتها افتقاد العبادي للدعم الإيراني". 

وأضاف القيادي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه انه "لا يمكن لأحد أن ينكر الدور الإيراني الإيجابي في العراق سواء كان عسكرياً أو سياسياً، كما لا يمكن نسيان مواقف طهران في تلافي الانقسامات الشيعية المتكررة"، مشيراً إلى أن "مسؤولين إيرانيين زاروا العراق أخيراً أكدوا صراحة أنهم ضد ترشيح العبادي لولاية ثانية، وأن موقفهم سيبقى داعماً للتحالف بين المالكي والعامري في حال تم تشكيله بالفعل بعد الانتخابات".

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق