المعركة بين سلامنا واستسلامنا ... بقلم : راضي كريني





تاريخ النشر: 2018-05-16 23:44:40



توقّع الزعيم الروحيّ للبوذيّين، الدالاي لاما، اقتراب موعد حلول السلام في العالم وأكّد أن حلّ أيّ صراع/مشاكل يجب أن يتمّ دون ‏استخدام العنف ومن خلال المفاوضات المبنيّة على أُسس الرحمة والتفاهم وسيادة مفهوم وحدة البشريّة جمعاء. هل يعلم الدالاي كم فاوض الفلسطينيّ المحتلَّ الإسرائيليّ؟
وتنبأ الدالاي لاما بحلول سلام شامل على الأرض خلال عقدين من الزمن ، إذا توصّل العمل المشترك بين العمل والتعلّم إلى توضيح أهمّية ضبط النفس والتعاطف والإيثار للعالم. تعلّمنا وعملنا، وضبطنا نفسنا وتعاطفنا وآثرنا؛ ولكن كيف يتعلّم هذا مَن له مؤخّرة كمؤخّرة الثور الهائج؟
لا  لن يحلّ السلام هنا هكذا، يحلّ السلام في الشرق الأوسط بعد أن ينقشع الاحتلال، وبعد أن ينال الشعب الفلسطينيّ حرّيّته واستقلاله، وبعد أن تحلّ قضيّة اللاجئين، وبعد ...
طالب الفلسطينيّ بحقوقه، فلم يستجب له، وإلى الآن لا من مجيب؛ بل تعرّض للمزيد من التآمر من "ذوي القربى"، وللمزيد من الظلم والقهر و... وتمادى حكّام دولة إسرائيل العنصريّون، وداعموهم، من إدارات أمريكيّة وحيتان الرأسماليّة، إلى حكّام الدول الخاضعة لهم المهتزّة عروشها.
دُفع الشعب الفلسطينيّ إلى أتون العنف والقتل والحروب عنوة، لكنّه شبّ كالعنقاء، وبإرادة الثوريّين، نادى بصدق ومسؤوليّة وإحساس وضمير، بالسلام بين الشعوب بحقّ الشعوب، فكان الردّ الإسرائيليّ-الأمريكيّ متجاهلًا ومستهترًا ومستغِلًّا و... وعنيفًا.
احترم الفلسطينيّ قراراته، والتزم بالاتّفاقات الموقّعة، واعتنق ثقافة الحوار، ورفع مِن سقف الثقة المتبادلة، فبادلته القيادات الإسرائيليّة-الأمريكيّة إنكارًا، واستهتارًا، ونقضا، وابتزازا، وإفقارا، ونهبا، واستيطانا، و... 
يدافع الفلسطينيّ عن حقّه وحقّ الجميع بالعيش بكرامة، وبهويّة ثقافيّة، وبحريّة، ويدافع الإسرائيليّ عن احتلاله، وقمعه واضطهاده، و...، وحواجزه وجداره وحصاره.
غفر الفلسطينيّ للمغتصب، وسامحه بـِ 78% من أراضيه، علّه يتخلّى عن قهره وحصاره، وأنانيته واستئثاره واستعلائه؛ فطمع المغتصب بالباقي، مدمّرا العدل والسلام، وسافكا للدم.
تألّم الفلسطينيّ، وصرخ، وتفاعل مع كلّ مبادرة سلام، فتعاطف معه أصدقاؤه: البائسون، والمهمّشون، والمستَغَلّون، و... الذين لا يرضخون للعنف والشرّ، ويناضلون من أجل العدل والحقّ في العيش الكريم والسلام. 
طالب أحد الفلاسفة والعلماء  (ريتشارد دوكنز) تعليم الإنسان الكرم والإيثار؛ لأنّه يولد أنانيًّا ...
يظهر أنّ كمّيّة الأنانيّة المتأصلة ببيبي وترمب لا يخفّف منها العمل والتعلّم المشترك الذي يدعو له الدالاي لاما ودوكنز؛ فلم ينتج عنهما إلّا الصراعات العنيفة والخراب والدمار والفساد.
نحن نريد السلام من أجل الأمن والاستقرار والرخاء لكلّ شعوب المنطقة، وهم يريدون منّا الاستسلام والرضوخ. فأضحت المعركة بين سلامنا واستسلامنا، فليعلم  القاصي والداني؛  لن يستسلم الشعب الفلسطينيّ مهما كانت معاناته، ومهما ساءت أوضاعه المعيشيّة، و...
وإنّنا نرى الدولة وعاصمتها القدس والسلام قريبا، وأقرب ممّا يراه الدالاي لاما!







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق