تركيا تمعن في انتهاك سيادة العراق بذريعة ضرب الأكراد





تاريخ النشر: 2018-06-05 09:23:45


 قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو الاثنين إن القوات التركية تنتظر الوقت المناسب لتنفيذ عملية في منطقة جبال قنديل بشمال العراق حيث يتمركز أعضاء كبار في حزب العمال الكردستاني المحظور.

وتشن الجماعة المسلحة هجمات على تركيا انطلاقا من معسكراتها في جبال قنديل، وهي منطقة نائية في إقليم يديره الأكراد بشمال العراق.

وقال صويلو لوكالة أنباء الأناضول خلال مقابلة تلفزيونية "قنديل لم يعد هدفا بعيد المنال بالنسبة لنا. والآن سيطرت القوات التركية على مواقع كثيرة هناك، خاصة في المنطقة الواقعة بشمال العراق". وأضاف "ما يهمنا الآن هو اختيار التوقيت".

وتشن تركيا ضربات جوية بشكل متكرر على أهداف لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق. ونفذت من قبل عمليات عبر الحدود في المنطقة في التسعينات من القرن الماضي والعقد الأول من الألفية الثالثة.

وقال صويلو "سنحول جبل قنديل بشمال العراق إلى مكان آمن بالنسبة لتركيا، يجب ألا يشك أحد في هذا". ويشن حزب العمال الكردستاني حملة تمرد في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه غالبية كردية منذ الثمانينات، وقُتل نحو 40 ألف شخص خلال الاشتباكات.

وتعتبر تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية. وفي سياق اخر انتهت مباحثات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الإثنين، مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو بمقر وزارة الخارجية الأميركية في العاصمة واشنطن.

وقالت مصادر دبلوماسية تركية إن المباحثات استغرقت حوالي ساعة، وتركزت بشكل كبير على وضع خريطة طريق حول منبج شمالي سوريا. وأضافت المصادر أن المباحثات تناولت كذلك تسليم الزعيم فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة.

وأشارت المصادر أن جاويش أوغلو سيدلي قريبًا بتصريحات لوسائل الإعلام حول مباحثاته مع بومبيو.

وكان جاويش أوغلو صرح للصحفيين في واشنطن ، أن أنقرة وواشنطن لديهما خارطة طريق حول الوضع القائم في مدينة منبج بريف محافظة حلب السورية، وأنّ هذه الخارطة ستدخل حيّز التنفيذ في حال المصادقة عليها خلال لقائه مع بومبيو.

اسطنبول -وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق