قلق من اختناق المتوسط بالنفايات البلاستيكية





تاريخ النشر: 2018-06-09 17:02:52


 حذر الصندوق العالمي للطبيعة الجمعة من ان المتوسط "قد يتحول الى بحر من البلاستيك" داعيا الى اتخاذ سلسلة من الاجراءات لانقاذه من النفايات البلاستيكية التي تخنقه اكثر من اي بحر اخر في العالم.
وجمع الصندوق سلسلة من البيانات العلمية المقلقة في تقرير نشر الجمعة جاء فيه ان المتوسط فيه تركز قياسي لجزئيات البلاستيك  الصغيرة التي يقل حجمها عن خمس ميلمترات وتتسلل الى السلسلة الغذائية مهددة صحة الانسان.
وشدد الصندوق على ان "تركز جزئيات البلاستيك اكثر باربع مرات تقريبا" في هذا البحر شبه المغلق مقارنة بـنفايات البلاستيك المرصودة في المحيطات.

ويعود ذلك الى الاستخدام الكبير للبلاستيك في الحياة اليومية واعادة تدوير ثلث النفايات البلاستيكية في اوروبا فقط.
ولتغيير الوضع، يدعو الصندوق وهو منظمة غير حكومية الى اتفاق دولي ملزمة لخفض القاء المواد البلاستيكية او التخلص من شباك الصيد في البحر.
ودعا الصندوق الدول المطلة على البحر المتوسط في الشمال كما في الجنوب، الى تحسين اعادة التدوير وجمع النفايات ومنع كل الاكياس البلاستيكية الاحادية الاستخدام والحيلولة دون اضافة جزئيات البلاستيك على مساحيق التنظيف والتجميل بحلول العام 2025.
واضاف الصندوق انه ينبغي على الصناعات تطوير بدائل للبلاستيك "قابلة للتدوير او التسميد" والانتاج بالاستناد الى مواد متجددة وليس من مشتقات النفط.وجاء في التقرير ايضا ان على "القطاع السياحي (..) تجنب استخدام السلع البلاستيكية الاحادية الاستخدام مثل الاكياس والعبوات وقشات الشفط وغيرها".
ودعا الصندوق الى الحد من استخدام البلاستيك على الصعيد الشخصي في الحياة اليومية.
واكد ان الامتناع عن رمي النفايات في اي مكان بشكل عشوائي يساهم في انقاذ المتوسط.

يشكل التلوث بالبلاستيك المحور الرئيسي للنسخة الحالية من اليوم العالمي للبيئة الذي يحتفى به بداية من الخامس من حزيران/يونيو.
وفي افريقيا تصبّ في البحار والمحيطات 4,4 ملايين طن من النفايات البلاستيكية ، بحسب أرقام للأمم المتحدة تعود للعام 2010.
وأكد محمد اتاني المسؤول في برنامج الأمم المتحدة للبيئة في تصريحات إن "إدارة النفايات عموما والبلاستيك خصوصا هي مشكلة كبيرة في افريقيا، مشيرا إلى ان آفة التلوث بالبلاستيك تهدد البيئة وصحة الإنسان في نهاية المطاف".
وهو أوضح أن "غالبية النفايات البلاستيكية المرمية في المحيط متأتية من الاستعمال اليومي للبلاستيك الأحادي الاستخدام"، مشددة على ضرورة رفع الوعي إزاء تداعيات التلوث.
وبدأت بعض البلدان الافريقية تتطرق جديا إلى هذه المشكلة وتكافح التلوث بالبلاستيك، مثل المغرب ورواندا وكينيا، وهي بلدان حظرت استخدام الأكياس البلاستيكية.

وكشفت الأمم المتحدة في تقرير الثلاثاء أن ما يقرب من خمسة آلاف مليار كيس بلاستيكي تستهلك سنويا وهي كأكثرية منتجات البلاستيك لا يعاد تدويرها سوى بنسبة ضئيلة للغاية.
وفي هذه الوثيقة التي نشرت لمناسبة اليوم العالمي للبيئة، حذرت الأمم المتحدة من أنه في حال استمرار أنماط الاستهلاك الحالية وممارسات إدارة النفايات على هذا المنوال، سيضم العالم حوالي 12 مليار طن من النفايات البلاستيكية في المكبات وفي البيئة بحلول 2050.

لندن – وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق