أوروبا موحدة تواجه "أميركا أولا"





تاريخ النشر: 2018-06-11 09:35:17


 اتهم وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الأحد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ"تدمير" علاقة الثقة التي تجمع واشنطن بأوروبا بسحبه تأييده للبيان الختامي الصادر في نهاية قمة مجموعة السبع السبت في كندا.

وكتب ماس على تويتر "بوسعك في تغريدة أن تدمر مقدارا لا يصدق من الثقة بسرعة. هذا ما يجعل أكثر أهمية لأوروبا أن تبقى موحدة وتدافع عن مصالحها بطريقة أكثر شراسة"، مضيفا أن "أوروبا الموحدة هي الرد على أميركا أولا".

وسحب ترامب بشكل مفاجئ تأييده لبيان مشترك صدر في نهاية قمة مجموعة السبع، ينظر إليها دائما كنموذج للقيم والأهداف الغربية المشتركة تحت القيادة الأميركية في تغريدات غاضبة متتالية من على متن الطائرة الرئاسية "اير فورس وان" في طريقه إلى سنغافورة للقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون.

وغادر ترامب مقر الاجتماع في كيبيك مبكرا السبت للتحضير للقاء كيم.

وفي مؤتمر صحافي عقده اثر القمة، وصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو تذرّع ترامب بهواجس الأمن القومي لفرض رسوم على الصلب والألمنيوم بأنه "مهين" للمحاربين الكنديين القدامى الذين قاتلوا إلى جانب الحلفاء الأميركيين.

وقال ترودو إنه أبلغ ترامب "بأسف وإنما بمنتهى الوضوح مضيّ بلاده قدما في فرض إجراءات انتقامية اعتبارا من 1 يوليو/تموز بتطبيق رسوم تعادل تلك التي فرضها علينا الأميركيون ظلما".

وقال ترامب في تغريدة كتبها على متن طائرة اير فورس وان "بناء على تصريحات جاستن المغلوطة في مؤتمره الصحافي ونظرا إلى أنّ كندا تفرض رسوما جمركية هائلة على مزارعينا وعاملينا وشركاتنا، فقد طلبت من ممثلينا الأميركيين سحب التأييد لبيان مجموعة السبع".

وكرر ترامب التحذيرات من أن إدارته تدرس فرض رسوم جمركية "على السيارات التي تُغرق السوق الأميركية!".

وتعرض انسحاب ترامب من تأييد البيان لانتقادات واسعة في ألمانيا.

وكتب معلق في صحيفة داي فيلت المحافظة "كيف يمكن عقد مفاوضات جديرة بالاهتمام مع البيت الأبيض الذي لا يفهم أساسيات النظام الاقتصادي العالمي ويعيش في عالم خيالي ومتداع".

وردت الولايات المتحدة بدورها بغضب على تصريحات رئيس الوزراء الكندي وتلويحه بإجراءات انتقامية.

وقال كبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض لاري كادلو الأحد إن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يتحمل مسؤولية فشل قمة مجموعة السبع لأنه "طعننا في الظهر".

وقال كادلو متحدثا لشبكة سي إن إن، إن ترودو "عقد مؤتمرا صحافيا وقال إن الولايات المتحدة مهينة" معتبرا أن تصريحات رئيس الوزراء الكندي بمثابة "خيانة".

وكان رئيس وزراء كندا، الخاضعة كغيرها من الدول الأوروبية للرسوم الجمركية الأميركية على الحديد الصلب والالمنيوم، اعتبر السبت أن الرسوم "مهينة" نظرا للتاريخ بين البلدين مؤكدا أن بلاده ستتخذ إجراءات انتقامية الشهر المقبل.

وقال كادلو "وافقنا وقدمنا تنازلات في البيان الختامي وانضممنا إليه بحسن نية".

لكنه أضاف أن تصريحات ترودو تعد "خيانة ليس فقط للولايات المتحدة بل كذلك لبقية أعضاء مجموعة السبع".

وأوضح أن رد فعل دونالد ترامب الذي اعتبر ترودو "غير صادق وضعيف"، كان هدفه عدم "إظهار ضعف" قبل قمته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الثلاثاء في سنغافورة.

وقال كادلو "لا يمكن وضع ترامب في موقف ضعيف قبيل المحادثات مع الكوريين الشماليين" التي ستجري الثلاثاء في سنغافورة.

فرانكفورت –وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق