تعرف على اكثر الفصائل التي تمتلك اسلحة وتخزنها في المدن العراقية





تاريخ النشر: 2018-06-18 00:03:52


 ذكرت مصادر مطلعة، ان اكثر الفصائل التي تمتلك اسلحة وتخزنها في المدن العراقية هي سرايا السلام التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. 

وذكرت المصادر في تقرير  ان "أكثر الفصائل التي تملك أسلحة استخدمتها في الحرب على تنظيم داعش ثم عادت بها إلى العاصمة بغداد ومدن جنوب البلاد، هي سرايا السلام، حيث تسيطر على عشرات المنازل في محافظات البصرة وذي قار"، مبينة انها "تمتلك في بغداد أكثر من 50 بيتاً داخل مدينة الصدر". 

واضافت انه "يأتي بعدها بدر التي يتزعمها زعيم تحالف الفتح هادي العامري"، مشيرا الى ان "مخازن عتادها تتوزع في حي عرصات الهندية بقلب العاصمة ومركزها التجاري، فيما تستولي عصائب أهل الحق على بيتين كبيرين في الجادرية القريبة من جامعة بغداد، واستخدام بعض الكراجات (مواقف السيارات والباصات) في الكرادة لنفس الغرض". 

وتابعت ان "كتائب سيد الشهداء تتخذ من معسكر صقر في حي أبو الجير بالعاصمة مخزناً لها، وتتشارك الكتائب مع الشرطة الاتحادية في هذا المعسكر لخزن الأسلحة"، لافتة الى ان "المقرات السياسية التابعة لذات الفصائل لا تخلو من السلاح والعتاد، فعلى أقل تقدير يوجد في كل مقر عشرات الرشاشات والبنادق وقذائف الآر بي جي". 

واكدت ان "البصرة تعد ثاني مدينة عراقية يتم خزن عتاد وأسلحة الحشد الشعبي فيها. 

وقال قيادي من الحشد يقطن في المدينة، إن "الأسلحة الموجودة لدينا في البصرة تكفي لغزو بلد آخر، حتى أننا أحياناً نخاف من انفجارها خصوصاً بعض الصواريخ التي تحتوي على نسبة عالية من البارود، إذ إن المدينة صيفها شديد الحرارة، ما يؤدي إلى تفاعل البارود داخل الصاروخ ويؤدي إلى انفجاره، وهذا الأمر يقود إلى كوارث". 

وتابع أن "مقاتلي الحشد الشعبي الذين حاربوا تنظيم داعش في مناطق شمال وغرب العراق، عادوا مع أسلحتهم إلى الجنوب، وكان من المفترض أن يتم تسليمها في بغداد". 

وأعاد انفجار مخزن لعتاد تابع لسرايا السلام في "مدينة الصدر شرقي بغداد وأدى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين بالإضافة إلى سقوط عدد من المنازل، التذكير بقرار الحكومة العراقية المعروف بـ"ملف حصر السلاح بيد الدولة".  

مع العلم أن العراق أقرّ القرار نفسه في العام 2008، خلال فترة حكومة نوري المالكي، ثم أكد تفعيله رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي في عام 2016، عقب انفجار مخزن ذخيرة لعصائب أهل الحق في منطقة العبيدي ببغداد، راح ضحيته أيضا نحو 70 قتيلا وجريحا من المواطنين.

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق