تحالف الحشد: الوطنية وافقت على الانضمام لنا مع سائرون





تاريخ النشر: 2018-06-21 23:35:09


 كشف قيادي في تحالف الفتح, اليوم الخميس, عن وجود موافقة مبدئية من قبل ائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي للانضمام لتحالف الفتح وسائرون, مبينا أن المفاوضات جارية مع ائتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي لضمه الى التحالف.

وقال حنين قدو في تصريح صحافي، إن “ائتلاف الوطنية وافق مبدئيا على الانضمام لتحالف الفتح وسائرون لتشكيل الحكومة المقبلة”، مبينا أن “هادي العامري التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي عقب اللقاء الذي جمعه مع السيد مقتدى الصدر وجرت مفاوضات مكثفة بهذا الشأن إلا أن الأمور لم تحسم لغاية الآن”.

وأضاف قدو، أن “الخلافات مازالت قائمة بتحديد هوية رئيس الوزراء المقبل ومن له الحق في رئاسة الحكومة وتحديد البرنامج الحكومي المقبل”.

وكانت صحيفة “العربي الجديد” كشف في وقت سابق، عن انقسامات حادة داخل الحزب الشيوعي العراقي بشأن الانشقاق عن تحالف سائرون او بقاء ضمنه بعد إعلان تحالف مع “الفتح” وإمكانية انضمام ائتلاف دولة القانون إليه.

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة.

وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وانشغلت الأوساط السياسية والإعلامية برصد ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع، في مختلف المدن العراقية، حيث وصلت نسبة المشاركة 44%، مقارنة بانتخابات عام 2014 التي وصلت الى 60 في المئة.

وفُسر انخفاض نسب المشاركة بوجود العديد من المشاكل في اجراءات التصويت، وعطل اجهزة التدقيق الالكتروني، بالاضافة الى حال الاحباط العام من تكرار القوى السياسية التقليدية نفسها.

وهنأت وزارة الخارجية الأميركية، العراقيين بإجراء الانتخابات النيابية، داعيةً إلى تشكيل حكومة "شاملة" تستجيب لاحتياجات جميع العراقيين.

ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية التي خاضت الانتخابات ستعمل على تشكيل تحالفات لتشكيل الحكومة المقبلة.

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق