صهر ترامب يتودد لعباس





تاريخ النشر: 2018-06-24 11:13:01


 ذكرت صحيفة القدس الفلسطينية الأحد إن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأحد كبار مستشاريه قال إنه مستعد للعمل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
جاء ذلك في مقابلة لكوشنر مع الصحيفة تحت عنوان "مستعد للعمل مع الرئيس عباس إذا رغب في ذلك وأؤمن انه ملتزم بالسلام".
وأعطى كوشنر في المقابلة التي نُشرت باللغة العربية رسالة مباشرة للشعب الفلسطيني قال فيها "أنتم تستحقون أن يكون لديكم مستقبل مشرق. الآن هو الوقت الذي يجب على كل من الإسرائيليين والفلسطينيين تعزيز قيادتيهما وإعادة تركيزهما، لتشجيعهم على الانفتاح تجاه حل وعدم الخوف من المحاولة".

وأضاف "لقد وقعت أخطاء لا حصر لها وفرص ضائعة على مر السنين، ودفعتم أنتم، الشعب الفلسطيني، الثمن. أظهروا لقيادتكم أنكم تدعمون الجهود لتحقيق السلام. دعوهم يعلمون بأولوياتكم وامنحوهم الشجاعة للحفاظ على عقل منفتح نحو تحقيقها".
وقالت واشنطن إنها بصدد إعداد خطة سلام قد يتم طرحها قريبا. وتوقفت المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية في 2014.
وقال عباس إن القيادة الفلسطينية رفضت لقاء فريق ترامب بعد القرار الذي اتخذه في ديسمبر/كانون الأول بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى هناك. ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم في المستقبل.

وأخذ كوشنر زمام المبادرة بشأن خطة ترامب للتوصل لاتفاق سلام بالشرق الأوسط كما أنه مثل ترامب في افتتاح السفارة في القدس في مايو/أيار. وقال كوشنر "لا أريد التحدث عن تفاصيل الصفقة التي نعمل عليها". ولكنه قال إنه ستكون معدة "قريبا".
وقال إن عباس "يعلم أننا مستعدون لمقابلته ومواصلة المناقشة عندما يكون مستعدًا. إذا كان الرئيس عباس مستعدًا للعودة إلى الطاولة، فنحن مستعدون للمشاركة".
وأضاف "انني أؤمن بأنه من أجل الوصول إلى اتفاق، سيكسب كلا الطرفين أكثر مما يعطيان وسيشعران بالثقة بأن حياة شعبيهما ستكون أفضل حالاً بعد عقود من الآن بسبب التنازلات التي يقدمانها".

القدس -وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق