الكونغرس الاميركي: يجب أن نبقى في العراق





تاريخ النشر: 2018-07-10 10:14:01


 اكد عضو لجنة الخدمات المسلحة في الكونغرس السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، الاثنين، أنه لايثق بالروس في تنفيذ اي اتفاقات تتعلق بايران، مشيرا إلى أن على الولايات المتحدة ان يكون لها وجود في العراق وسوريا لرعاية المصالح الامريكية والاسرائيلية في المنطقة. 

وقال غراهام في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز” الأميركية، إنه “وبالنظر الى سلوك روسيا فالامر ليس كذلك على الاطلاق وان آخر ما يمكن الاعتماد عليه هو الروس في رعاية المصالح الامريكية والاسرائيلية”. 

واضاف أن “هناك مثالية في البقاء بسوريا فقواتنا المتواجدة في شمال البلاد حوالي 2000 عسكري والتي تعمل مع قوات سوريا الديمقراطية الكردية يمكن ان تقطع الطريق من طهران الى بيروت في حال بقائنا في شمال شرق سوريا”. 

وتابع غراهام “أنا لا اثق بالروس في تنفيذ اي اتفاق عندما يتعلق الامر بالايرانيين لكن هناك طريقة تمكن في فصلهم عن روسيا وإن تواجدنا في شمال شرق سوريا هو بوليصة تأمين ضد سيطرة الأسد على كامل سوريا”. 

وواصل أنه “عندما يتعلق الامر بسوريا فعلينا ايجاد شراكة مع تركيا للتاكد من اننا نستطيع الحفاظ على وجودنا في شمال شرق سوريا”، مؤكدا أنه “يجب أن يكون لنا وجود في العراق وسوريا لننجح في تحقيق اهدافنا”. 

ونشرت وزارة الدفاع الأميركية، تقريراً فصلياً يكشف أن عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في ميادين حرب في الشرق الأوسط يتخطى الأرقام الرسمية المعلنة حتى الآن. 

وقال التقرير الذي وضعه البنتاغون على موقعه الإلكتروني، إنه في 30 أيلول الماضي، كان 15 ألفاً و298 عسكرياً منتشرين في أفغانستان و8892 آخرون في العراق و1720 في سوريا. 

وهذه الأرقام مختلفة جداً عن تلك التي نشرتها وزارة الدفاع الأميركية في الأشهر الأخيرة، فقد أفادت هذه الأرقام أن الولايات المتحدة تنشر رسمياً 503 عسكريين في سوريا، و5262 في العراق. 

وكانت تلك الأرقام تمثل ما يسميه البنتاغون "مستوى إدارة القوات"، وهو إجراء اتّخذ في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ويُحدد سقفاً لعدد العسكريين الأميركيين المنتشرين في الشرق الأوسط.

واشنطن / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق