تهنئة بمناسبة ثورة 17 تموز المجيدة 1968 / تجمع العراقيين الوطنيين في أوروبا





تاريخ النشر: 2018-07-16 09:53:30


 


                          بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 

تهنئة بمناسبة ثورة 17 تموز المجيدة 1968

الرفاق في ساحات النضال والجهاد في كل أنحاء العراق
 شعبنا العراقي المجاهد العظيم
 المجاهدون من رجال المقاومة العراقية الباسلة
 رجال الجيش العراقي السابق الباسل
 الاخوة العراقيين المناضلين في كافة الهيئات ومنظمات المجتمع المدني الوطنية داخل العراق وخارجة الداعمة لثورة تحرير العراق
 بمناسبة الذكرى الخمسون لثورة استقلال العراق والشعب والتحدي والمقاومة ثورة 17-30 تموز 1968 المجيده,
أبعث باسمي وباسم العراقيين الوطنيين في أوروبا بازكى التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العزيزة التي شكلت نقطة فاصلة من تاريخ العراق الحديث وتاريخ استقلال الشعوب من العبودية الغربية،بعد ان تحقق من خلالها الاستقلال السياسي والاقتصادي،
 كانت ثورة المقاومة ضد كل انواع الاستعمار والرجعية وقوى الخيانة.35 عاما ثورة سطرت اروع الملاحم البطولية من خلال انجازاتها العظيمة،وكان اولها هو الاستقلال السياسي والاقتصادي للعراق.
انها حقا ثورة الاستقلال والمقاومة انها تقاوم من اجل الثبات على منجزاتها، منذ عام 2003 عندما تم احتلال العراق بدافع تحطيم منجزات الثورة العظيمة وكانت خير دليل على تقدم العراق في كل الميادين عندما سعت قوى الاستعمار لاعادة العراق الى ماقبل الثورة، وانها 15 سنه من الاحتلال والشعب العراقي يعيش ويلات الاستعماروالعبودية والقتل والظلامية والتشريد والفساد والتخلف والتهجير والتصفيات الجسدية وزرع الفتن والطائفيه بين الشعب ,,
واليوم وهو يستذكر تاريخ الثورة العظيمة ومنجزاتها العملاقة ويقارن بين منجزاتها وماحطمه الاحتلال بعد اعاد العراق والشعب الى ماهو فيه من ظلام الليل، لكن اليوم ثورة المقاومة لم تتوقف وانها المقاومة العراقية الباسلة هي من اعظم منجزات الشعب والثورة وانها مستمرة حتى تحقيق اعظم منجر هو تحرير العراق وشعبه من الخونه والعبودية الجديدة،و انها امتدادا لثورة تموز العظيمة.
ان الانتفاضة الشعبية الكبرى اليوم في العراق ومنذ قرابة اكثر من عام انها اجيال العراق واجيال الثورة وامتداد لثورة 17 تموز المجيدة،
 في هذه المناسبة ندعو كافة القوى الوطنية والقومية والاسلامية المناهضة للاحتلال واعوانه، بالوقوف صفا واحدا ضد الاحتلال الامريكي والايراني الخبيث ومانجم عن الاحتلال من عملية فاسدة مشبوهةاودت العراق والشعب الى التهلكة والدمار.
نعاهد العراق وشعبه باننا لن نستكين حتى تحقيق النصر النهائي,, على عملاء وخونة المنطقة الغبراء ومن يصطف معهم ,,
واننا نعاهد الله وشعبنا الصامد باننا سنبقى اوفياء لمبادئنا العظيمة حتى تحقيق النصر المؤزر وتستمر ثورة العراق العظيمة بلا تراجع.
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
 ستبقى ثورة الاستقلال والتحرير والمقاومة حتى تحقيق النصر النهائي باذن الله,, ىالمجد والخلود لشهداء الثوره والخزي والعار للحكومه العميله التي جاءت على الدبابات الامريكيه وليخسأ الخاسئون ,, عاش العراق وعاش رجاله والنصر قادم لامحال بأذن الله ,,


                      أبو دعاء  
 سكرتير تجمع العراقيين الوطنيين في أوروبا
                 16 تموز 2018

 

 

.








إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق