الديموقراطيون يتهمون ترامب بـ «التضليل»





تاريخ النشر: 2018-08-08 11:00:22



اتهم الديموقراطيون الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ «التضليل»، بعدما أقرّ بأن نجله التقى محامية روسية في «برج ترامب» عام 2016 للحصول على «معلومات» عن منافسته في انتخابات الرئاسة تلك السنة هيلاري كلينتون، وإن اعتبر الأمر «مشروعاً».
وتطرّق ترامب إلى الاجتماع بين نجله دونالد جونيور والمحامية الروسية ناتاليا فيسيلنيتسكايا المرتبطة بالكرملين، بعدما أوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن الرئيس يخفي اكتئابه من احتمال أن يكون نجله عرّض نفسه لمساءلة قضائية، بلقائه فيسيلنيتسكايا. وكتب ترامب على «تويتر»: «أنباء كاذبة، وتقرير مفبرك بالكامل، أنني قلق في شأن اجتماع عقده ابني الرائع، دونالد، في برج ترامب. كان الهدف من اللقاء الحصول على معلومات عن منافس، وهذا أمر مشروع تماماً ويمارس طيلة الوقت في السياسة، ولم يؤدِ الى أي شيء. لم أعلم به». وجدّد انتقاده روبرت مولر، واصفاً التحقيق الذي يتولاه في شأن «تدخل» روسيا في انتخابات 2016 واحتمال تواطئها مع حملة الرئيس الجمهوري، بأنه «حملة الملاحقات الأكثر تحيّزاً في تاريخ بلادنا»، يتخلّلها «فساد وأكاذيب».
ويبدو أن ترامب بدّل روايته للاجتماع الذي يُعتبر محورياً بالنسبة إلى التحقيق، إذ يختلف تفسيره للقاء عما قاله قبل 13 شهراً، بعدما ورد في بيان أملاه الرئيس وصدر باسم نجله البكر دونالد ترامب جونيور: «ناقشنا في الأساس برنامجاً حول تبنّي أطفال روس، كان نشطاً وشعبياً لدى عائلات أميركية منذ سنوات».
ولاحقاً أقرّ دونالد جونيور بأنه وافق على لقاء فيسيلنيتسكايا على أمل نيله معلومات تمسّ كلينتون، مستدركاً أن اللقاء لم يُفضِ الى أي شيء.
ووجّه محامو الرئيس مذكرة إلى مولر، ورد فيها أن ترامب أملى البيان الصادر باسم نجله، مستدركين أنه «مقتضب ولكن دقيق».

واشنطن / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق