انصار الله تعتدي على الجيش بالأنبار وأبو خميني يخرج منطقة ببغداد من سلطة الدولة





تاريخ النشر: 2018-08-19 10:59:39


 كشفت مصادر عسكرية في محافظة الأنبار تكرار اعتداء فصائل الحشد على الجيش العراقي على الطريق الدولي الرابط بين بغداد والأردن. 

وقال المصادر في حديث إن "فصائل تابعة للحشد الشعبي اعتدت على عناصر من الجيش في الأنبار". 

فقد تعرضت نقطة حراسة تابعة للجيش لاعتداء بالضرب من قبل عناصر ميليشيا تعرف بأنصار الله الأوفياء وسرايا الدفاع الوطني، عندما رفضت الامتثال لتعليمات الجيش التي تقضي بعدم المرور ليلا عبر الطريق الدولي الرابط بين بغداد والأردن في محافظة الانبار. 

فيما سجلت حادثة أخرى ضد أحد ضباط الفرقة الأولى والذي تعرض لإهانة رتبته العسكرية وللسبب نفسه. 

فضلا عن اعتداءات فصائل الحشد المستمرة على المسافرين وشاحنات النقل في قضاء الرطبة الحدودي ومصادرة ما بحوزتهم. 

والمعروف أن هذه الفصائل تابعة لحزب الدعوة وتتلقى أوامرها من نوري المالكي ومقراتها في منطقة الفلاحات في الفلوجة ومنطقة الجسر الياباني وسط الأنبار وعكاشات على الحدود مع سوريا. 

فيما لا تزال قيادة العمليات المشتركة ورئيس الوزراء يلتزمان الصمت بالرغم من تكرار إهانة الجيش. 

إلى ذلك، بغداد ليست بمنأى عن هذه الممارسات فشارع فلسطين شرقها كان مسرحا مستمرا لعمليات الخطف والابتزاز والترهيب التى تمارسها عصائب اهل الحق وحزب الله حتى وصف هذا الحي بأنه خارج سلطة الدولة تماما. 

أما من يقود وينفذ هذه العمليات، فقد أكدت المصادر أنه "المدعو حسين المالكي الملقب بأبو خميني ويتلقى أوامره مباشرة من ممثل خامنئي في العراق المدعو مجتبى الحسيني، ويقود مجموعة تتألف من نحو 300 مسلح".

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق