واشنطن بوست: ترامب يكرر خطأ أوباما في سوريا





تاريخ النشر: 2018-08-24 11:36:24



توقعت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية أن تفشل دبلوماسية الرئيس دونالد ترامب الجديدة في سوريا، مؤكدة، في مقال للكاتب جوش روجين، أن ترامب عيَّن اثنين من المسؤولين الجدد لقيادة سياسة الولايات المتحدة بشأن سوريا، وفي نفس الوقت قلص الموارد الأمريكية المقدمة للمدنيين السوريين.

واعتبر الكاتب أن سياسة ترامب تعمل على تقويض الجهود الجديدة لوزارة الخارجية، ويكرر خطأ إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عندما يحاول التفاوض مع روسيا دون وجود قوة حقيقية على الأرض.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت، الجمعة، تعيين جيم جيفري مستشاراً خاصاً لوزير الخارجية مايك بومبيو فيما يتعلق بالشأن السوري، وهو منصب مستحدث.

وقال مسؤولون إن جيفري سيتعامل مع كل جوانب الصراع في سوريا ما عدا المسائل القتالية ضد تنظيم "داعش"، والتي لايزال التعامل معها محصوراً بالتحالف الدولي الذي تقوده أمريكا.

وسبق لجيفري أن عمل سفيراً لدى تركيا والعراق، ومن المتوقع تعيين ديفيد ساترفيلد، القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، سفيراً لدى أنقرة.

ويعتقد الكاتب أن الفريق الجديد الذي تم تعيينه له علاقة بسوريا سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وهو فريق جيد ولديه خبرة كبيرة.

وسيقع على جيفري مهمة تنشيط الدبلوماسية الدولية في سوريا من خلال قرار مجلس الأمن الدولي 2254، الذي يدعو لإجراء انتخابات حرة في سوريا للانتقال إلى حكومة جديدة، لكن هذا لم يكن الإعلان الوحيد الذي صدر مؤخراً في واشنطن، فقد ألغى ترامب التعهد المالي الأمريكي كمساعدات لعودة الاستقرار في سوريا والبالغة نحو 230 مليون دولار، حيث أعلن ترامب ذلك متفاخراً، ومؤكداً أن هذا التمويل السخي ستتولى دول إقليمية دفعه، لا سيما السعودية.

ويرى الكاتب أن تخلي الولايات المتحدة عن التزاماتها المالية في سوريا سيؤدي إلى تقليص النفوذ الأمريكي على الأرض، رغم تأكيد ساترفيلد أن الرئيس ملتزم بموقفه من البقاء في سوريا، علماً أن ترامب سبق له أن تعهد بسحب القوات الأمريكية من سوريا.

المشكلة الكبرى التي يراها الكاتب في نهج إدارة ترامب الجديد في سوريا هو إيمانها بأن روسيا مهتمة بالتعاون مع الأمم المتحدة، فالوقائع التي تسند مثل هذا الاعتقاد قليلة، وهو نفس الخطأ الذي ارتكبته إدارة سلفه أوباما، فحتى بومبيو وزير خارجية ترامب أقر في شهادة حديثة له بأن بلاده لا تملك النفوذ الكافي لدفع عملية السلام في سوريا.

ويعتقد السيناتور ليندسي غراهام، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد من الغرب أن يعيد بناء سوريا، وأولويته في ذلك مساعدة النظام وليس المدنيين.

واعتبر غراهام أن الاعتقاد بأن فشل بوتين في الحصول على المال سيدفعه إلى الإسراع بالعملية السياسية ووضع حد للحرب في سوريا هو اعتقاد ساذج، وسبق لإدارة أوباما أن أيدت توقعه، عام 2015، بأن "بوتين لا يعطي أي اهتمام لإعادة بناء سوريا، روسيا وإيران هما من تسبب في هذه الفوضى في سوريا، نحن في أمريكا يمكن أن ندفع المال مقابل التخلص من الفوضى التي خلفتها روسيا".

وتعمل روسيا وتركيا وإيران الآن في عملية دبلوماسية منفصلة ومقرها أستانة عاصمة كازاخستان، كما سبق لأمريكا و"إسرائيل" أن أيدتا الجهود الروسية الرامية لتقليص النفوذ الإيراني في سوريا، لكن الروس يعترفون الآن أن ليس لديهم القدرة على فرض هذا الخيار.

ويرى الكاتب أن إدارة ترامب سوف تلجأ إلى مزيد من الضغط على الدول الخليجية من أجل تمويل حملة إعادة إعمار سوريا، في ذات الوقت الذي ستتواصل الضغوط على إدارة ترامب من أجل مزيد من النفوذ الأمريكي والضغط في سوريا.

ترجمة منال حميد - وكالات / م







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق