بيان الخارجية الامريكية على احداث البصرة





تاريخ النشر: 2018-09-08 19:48:02


 أعلنت الولايات المتحدة الامريكية عن موقفها من الاحداث الجارية حاليا في مدينة البصرة العراقية.

 وذكر بيان للمتحدثة الرسمية بأسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت بشأن أحداث العنف في البصرة انه "بموجب الدستور العراقي، فإن الحق في الاحتجاج السلمي وواجب حماية الممتلكات العامة والخاصة أمران يسيران جنباً إلى جنب". 

واضاف البيان "تدين الولايات المتحدة العنف ضد الدبلوماسيين، بما في ذلك ما حدث اليوم في البصرة، وندعو جميع الأطراف بما في ذلك قوات الأمن والمتظاهرين إلى دعم حق الاحتجاج السلمي وحماية الدبلوماسيين ومنشآتهم". 

وتظاهر عشرات الأشخاص عصر امس الجمعة امام القنصلية الإيرانية العامة في محافظة البصرة اقصى جنوب العراق مطالبين بكف طهران عن التدخل بشؤون العراق. 

وطالب المحتجون إيران أيضا بسحب الأحزاب الموالية لها بالمحافظة، والتي اتهموها بإدارة الفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة ودوائرها. 

وقالت مصادر امنية عراقية، ان المحتجين اقتحموا مبنى القنصلية في منطقة "ابي الخصيب"، واضرموا النيران فيها وهم يرددون شعارات مناهضة لإيران. 

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد عبرت في وقت سابق عن اسفها على تعرض القنصلية الإيرانية العامة في البصرة الى هجوم من قبل محتجين، واضرام النيران بها. 

في غضون ذلك فرضت قيادة عمليات البصرة حظرا شاملا للتجوال والى اشعار اخر بعد التطورات الاخيرة التي حصلت. 

وفي ظل الاحداث المتسارعة قتل شاب وأصيب محتجون اخرون اثناء اطلاق نار من مقر هيئة الحشد الشعبي في البصرة بعد ان تمت محاصرته ومحاولة اقتحامه من قبل المتظاهرين. 

من جهته اعلن اعلام الحشد الشعبي في بيان ان "مجهولين يدعون انهم متظاهرون اقدموا على تدمير مركز جعفر الطيار لعلاج جرحى ومعاقي قوات الحشد الشعبي في محافظة البصرة واعتدوا على الجرحى الذين يتعالجون، فيما احرقوا مكتب هيئة الحشد الشعبي التابع لرئاسة الوزراء". 

وقال اعلام الحشد إن "جماعات مجهولة بعضهم يرتدي الاقنعة ويدعون انهم متظاهرون اقدموا، مساء اليوم، على تدمير مركز جعفر الطيار التابع لطبابة الحشد الشعبي والخاص بعلاج جرحى ومعاقي قوات الحشد بالكامل"، مبينا أن "تلك الجماعات قامت بالاعتداء على الجرحى الذين يتعالجون". 

وأضاف البيان أن "تلك الجماعات أقدمت أيضا على حرق مكتب هيئة الحشد الشعبي التابع لرئاسة الوزراء في محافظة البصرة". 

وتشهد محافظات البصرة تظاهرات مستمرة منذ بداية تموز الماضي احتجاجا على تردي الواقع الخدمي، وقد تصاعدت وتيرتها مؤخرا بعد تلوث مياه الشرب، وارتفاع نسبة الملوحة به مما تسبب بإصابة الالاف بأمراض معوية، وجلدية شديدة. 

وأقدم المئات من المحتجين الغاضبين على إشعال النيران، مساء الخميس، في مقرات حكومية ومكاتب احزاب وفصائل شيعية مقربة من إيران وعلى رأسها منظمة بدر بزعامة هادي العامري، وعصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي. 

وكان هذا أحدث تصعيداً في وتيرة العنف المرافق للاحتجاجات الشعبية المتواصلة في محافظات وسط وجنوب البلاد منذ تموز الماضي، والتي تطالب بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد. 

وفرضت سلطات الأمن حظر التجول في البصرة لاحتواء أعمال العنف. 

ومنذ بدء الاحتجاجات بالبصرة، في 9 تموز الماضي، وصل العدد الإجمالي للقتلى 26 متظاهراً، حسب أرقام المفوضية العليا لحقوق الإنسان. 

وكالات  







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق