لطفية الدليمي تزور مملكة الروائيين العِظام





تاريخ النشر: 2018-09-16 08:08:14



للكاتبة العراقية لطفية الدليمي ولع شديد بفن الرواية، أثمر حتى الآن سبعة نصوص روائية مؤلفة ونصين مترجمين، وستة كتب فريدة تضمنت ترجمات لحوارات مع روائيين ونقاد يكشفون عبرها جوانب خفية من عوالم الروايات وتجارب كتابها، كل ذلك منحها تأشيرة دخول إلى "مملكة الروائيين العظام"، في أحدث كتبها (صدر عن دار المدى العراقية في خريف 2018).
الكتاب ذو العنوان المسهب في الطول "كتاب المناجيات: التوق إلى مملكة الروائيين العظام"، جديد في بابه، ففصوله ليست مقالات في النقد، وليست حوارات مترجمة كما عودتنا صاحبته في كتبها الأخيرة، بل حوارات متخيلة أو مناجيات كما تسميها الكاتبة. ويمكن فهم المناجاة هنا بمعناها العربي، فالصديقان يتناجيان بأن يبوح أحدهما للآخر بسر يخصه، كما يمكن فهمها بالمعنى الغربي كتعبير مجازي ينصرف فيه المتحدث أو الكاتب عن المخاطب الحقيقي ليوجه حديثه إلى شخص يتخيله، والكاتبة هنا تختار ثلاثة من أعظم الروائيين لتناجيهم، هم: اليوناني نيكوس كازنتزاكس، والألماني هيرمان هيسه، والكولومبي جارثيا ماركيز، تتخيل الدليمي أنها تحاورهم، وقد قرأتهم وتمثلت إبداعهم، فيبوحون لها بأسرار إبداعهم، وهي في الكتاب تبوح لقارئها بتلك الأسرار التي اختصوها بها.

مملكة الروائيين العظام دخلها كازنتزاكس بعد رحلته إلى الصين، واستحقها هيسة بعد رحلته إلى الهند، كل منهما تم تطعيمه بعناصر كانت تنقصه كأوروبي صرف

كونوا بأنفسكم
 تتحدث الكاتبة عما تعلمته من مناجياتها مع نيكوس كازانتزاكيس، قائلة "بهرتني عبارته الساحرة: (توصّل إلى ما لا تستطيعه) التي كانت مفتاح سر حياته وكفاحه: واصل مسعاك لإنجاز صيرورتك الإنسانية في مدى عمرك البشري القصير، لا تتوقف ولا تلتفت إلى الوراء، إمضِ نحو تلك الوهجة النائية في الأفق. لا تتردد، سترتكب كثيراً من الأخطاء والخطايا ولكنك ستنجح أخيراً في التحرر من قيود الزمان والمكان والوصايا، ستفوز بروحك الحرة وتتألق جوهرة الوعي والحرية في ذاتك المستفيقة". هو بالنسبة لها "أحد المعلمين الكبار الذين مجدوا الطبيعة والأرض والجذور والكلمة والعقل، أحبوا الجوهر المتصارع في أعماق البشر".
يعلمها أن ما نراه هو محض وهم من صنع أذهاننا، وأننا لن ننجو إلا بأن نعبر الهوة المظلمة إلى النور، أما كلمة سر الحياة فهي "لنتحد، لنوحد قلوبنا"،  ثم يحكي لها "سألت شيخا صينيا مهذبا عندما كنت في الصين: هل أنت بوذي؟ فقال لي: آه منكم أيها البيض، تحتاجون دوما للتصنيفات، توجدون فقط بقدر ما تنتمون إلى شيء ما أو شخص ما، رؤوسكم مليئة بالأدراج والملفات، بوذي، مسلم، مسيحي، أبيض، أصفر، أسود، كونوا بأنفسكم".
الأشجار معابد مقدسة
 ترى لطفية الدليمي في هيرمان هيسه معلما روحانيا كبيرا، ساندها في "الاسترشاد بعظمة النور لا بضباب الفكر المتجهّم، وجدت فيه صنوي الذي يخاطب الطبيعة ويتعلم منها أسرار الديمومة والتجدّد، أنا التي نشأتْ في البساتين الشاسعة وعند ضفاف الأنهار العظيمة"، فقد همس لها وهي تناجيه "كانت الأشجار وظلت بالنسبة لي الواعظ الأعظم تأثيراً في روحي، إني أبجّلها سواء أكانت تحيا في مجموعات أسرية في الغابات والبساتين، أو منفردة وحدها، وكلما وقفت بمفردها يزداد تبجيلي لها، إنها تشبه المتوحدين ولا أقصد النساك الهاربين من ضعفهم إلى الزهد والحرمان، بل العظماء المعتزلون، أمثال بيتهوفن ونيتشه".

تنتهي المناجيات مع هيسه بروايته الأخيرة "لعبة الكريات الزجاجية" تسأله عن تسميتها بالرواية رغم خلوها من الحبكة، فيسألها مستنكرا "لماذا عليّ أن أمتثل لمحددات مسبقة في الشكل الروائي؟".    
يذكرها بأن مفردة رواية في اللغات الأوروبية القديمة كانت تعني اللاشكل، يصارحها بأنه أراد لروايته أن تكون لعبة ذهنية ذات شكل غير مسبوق، يرد بها على عصر استعار الحروب وتسطيح الثقافة، يرد بالموسيقى والتأمل، وقد اتخذ لها شكلا مقتبسا من التناسخ في الفلسفة الهندية، فما إن تنتهي الحكاية حتى تبدأ من جديد في رد على الفناء المحتوم في عصر الحروب.


ماكوندو وشهرزاد
 تنقل لطفية الدليمي من "مائة عام من العزلة" مقولة الغجري الذي "كان يصرخ بصوت أجش: للأشياء أيضا حياتها الخاصة والمسألة هي في إيقاظ روحها".
وترى أن جابو أيقظ أرواح الجماد والشجر في روايته وزاوج بين عالم الشرق والعالم اللاتيني، عالم العزلة الغرائبي ومخلوقاته وغجره وشبق كائناته الحزينة وهذياناتها وعالم كتاب "ألف ليلة وليلة" بكل ما فيه من عجائبية الشرق وحسّيته ومكائده.
يناجيها جابو معترفا بتأثير ألف ليلة، يزهو بتقبل الأوروبيين لواقعيته السحرية، "لكنهم لم يفهموا سحر الواقع كما نفهمه نحن ولبثوا حائرين إزاءه، لأنهم عقلانيون أكثر مما ينبغي، يعنون بسعر الطماطم والبيض والحسابات الأرضية أكثر مما يعولون على المخيلة والدهشة فلا يدرك الأوروبي سحر الواقع أبدا ولا يمتلك ذلك الحنو والدفء الإنساني الذي نمتلكه".
لكن جابو يصدمها بقوله "أعيد لكم الديك الذي أخرس شهرزاد في كتابكم، فقد اقتفى أثر صوتها حتى وصل قريتنا ماكوندو الحزينة، نحن لا نحتاج ديكا ينذرنا بقدوم الصباح ويبدد أحلامنا ويوقف سيل القصص لأننا نحيا في ماكوندو بالحكايات والعجائب ونتغذى على رحيق الأحلام، أما أنتم فيبدو أنكم توقفتم عن الحلم واستسلمتم لترهات العيش والانصياع لما تؤمرون به وأهدرتم دم الخيال".               

يصارحها جابو كذلك بأن "خريف البطريرك" هي إنجازه الأدبي الأهم، وأن نجاح "مائة عام من العزلة" لم يكن عادلا، وقد دمرت حياتي تقريبا، بفعل نشرها اضطرب كل شيء، فالشهرة، وقد أتت معها تؤدي إلى اضطراب إحساسك بالواقع تماما مثلما تفعل السلطة بالمرء.
أما عن احتفاء أعماله بالموت رغم تظاهرها بحب الحياة، فهل الهوس بالموت لشعوره بأنه سيداهمه إن توقف عن الكتابة، فيقول إنه كتب عن أناس يكتشفون أن أفضل شيء يقومون به هو نسيان الموت ومواصلة مغامرات الحياة في الحب. وعندما ازدادت وطأة فكرة الفناء عليه كتب "عن الحب وشياطين أخرى"، ذلك ليقينه بأن الحب أهم موضوع في تاريخ البشرية. لكن الكتاب أتى أكثر سوداوية مما توقع الكثيرون. لأنه كان يرى العالم ينكص إلى الوراء بسرعة، يعود إلى ماقبل الثورة الفرنسية وعصر التنوير، يعود إلى الوراء تماما.
وأخيرا، فخلاصة ما تخبرنا به لطفية الدليمي بعد المناجيات أن مملكة الروائيين العظام دخلها كازنتزاكس بعد رحلته إلى الصين، واستحقها هيسة بعد رحلته إلى الهند، كل منهما تم تطعيمه بعناصر كانت تنقصه كأوروبي صرف، أما جابو فلم يكن محتاجا لرحلة مماثلة، هو أصلا كائن هجين يحتوي على خلاصتي الشرق والغرب، يمتلك العقلانية وأيضا يؤمن بسلطة الخيال.

(وكالة الصحافة العربية)
 
القاهرة ـ من أحمد رجب







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق