كتلة كردية: الاسماء المرشحة لرئاسة الجمهورية ستتغير لهذه الاسباب





تاريخ النشر: 2018-09-19 07:38:16


 كشف قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني عن اجتماع مرتقب للمكتب السياسي في الاتحاد خلال الأيام المقبلة لتسمية مرشح رئاسة الجمهورية, مبينا أن الأسماء المنافسة ستتغير وفق العملية السياسية في كردستان. 

وقال عبد الباري زيباري في تصريح صحافي، إن “الاتحاد الوطني الكردستاني سيعقد عدة اجتماعات مع القوى السياسية في اقليم كردستان وبغداد من اجل تثبيت حقه في ترشيح رئيس الجمهورية من داخل الاتحاد”، مبينا ان “طرح المرشح يجب ان يكون بالتوافق مع معظم القوى السياسية لنيل أصوات الثلثين في البرلمان”. 

وأضاف أن “المجلس السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني سيعقد اجتماعا خلال الأيام المقبلة لاختيار احد المنافسين  على المنصب لطرحه امام مجلس النواب”. 

وتابع زيباري أن “تحديد اسماء لشغل منصب رئيس الجمهورية سابق لأوانه كونها ستتغير وفق الترتيبات السياسية داخل إقليم كردستان”. 

وانتخب مجلس النواب الجديد في (16 ايلول 2018) محمد الحلبوسي رئيساً له كما انتخب حسن كريم لمنصب النائب الاول وانتخب بشير الحداد لمنصب النائب الثاني. 

وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات. 

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي. 

وشهدت الايام التي تلت الانتخابات جدلا واسعا بيين الاوساط السياسية دفع مجلس النواب الى عقد جلسة والتصويت على تعديل قانون الانتخابات بينها اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج. 

وصوتت المحكمة الاتحادية العليا، فيما بعد برد الطعون المقدمة بشأن قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب، فيما قضت بعدم دستورية إلغاء انتخابات الخارج والتصويت الخاص.

 

وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا، في (19 آب 2018)، عن مصادقتها على نتائج الانتخابات النيابية والمرشحين الفائزين، مؤكدة أن قرار المصادقة صدر باتفاق الاراء.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق