بروكسل تحذر ايطاليا من انتهاك قوانين الاتحاد الأوروبي





تاريخ النشر: 2018-10-01 19:25:20


 أبلغ وزراء مالية منطقة اليورو ايطاليا الاثنين أن عليها الالتزام بقوانين الاتحاد المتعلقة بالإنفاق العام بعد أيام من إعلان روما عن أكبر زيادة في الإنفاق في تحد لبروكسل.

إلا أن الوزراء المجتمعين في لوكسمبورغ وعدوا كذلك بعدم التسرع في الحكم على الخطط الاقتصادية التي طرحتها حكومة إيطاليا الشعبوية التي أخافت الأسواق ووضعت الضغوط على الاقتصاد الهش.

وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير للصحافيين قبل المحادثات الشهرية المنتظمة مع نظرائه في منطقة اليورو "أود فقط أن أوضح أن هناك قواعد تنطبق على كل دولة في منطقة اليورو لأن مستقبلنا مرتبط ببعضه البعض".

إلا أنه قال إن "التسرع ليس أفضل نصيحة" مضيفاً أن على الوزراء التقدم "خطوة خطوة" قبل مهاجمة إيطاليا بشدة.

وتذكر حالة الاقتصاد الايطالي الهشة بأزمة الديون، وسط مخاوف بأن تواجه إيطاليا إجراءات عقابية من شركائها في الاتحاد الأوروبي في حال أصرت على انتهاك قوانين الاتحاد حول تجاوز العجز التجاري المحدد وارتفاع ديونها.


وقال ماريو سينتينو رئيس مجموعة اليورو ووزير المالية البرتغالي "ايطاليا في أذهان الجميع .. وأعلم أنه سيكون لدينا جميعاً أسئلة بخصوصها وأننا نتوقع أجوبة".

ويرغب حزب "حركة خمس نجوم" المناهض للمؤسسة وحزب "الرابطة" اليميني المتطرف في استخدام زيادة العجز المستهدف في الميزانية في خفض سن التقاعد، ورفع الحد الأدنى للمعاشات وخفض الضرائب وتقديم دعم مالي أساسي للفقراء، وذلك للوفاء بوعود الحملة الانتخابية.

ولكن الزيادة في نسبة العجز المستهدف في ميزانية 2019 ، يمثل مشكلة كبيرة حيث أن الدين العام المتراكم لايطاليا ،والذي يبلغ 130 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي، بين أحد أعلى مستويات الديون العامة في العالم، وهو ما يتعارض مع الهدف الذي حددته منطقة اليورو، 60 بالمئة فقط.

قال نائب رئيس المفوضية الأوروبية اليوم الجمعة إن خطط إيطاليا الأولية لميزانية العام القادم يبدو أنها لا تراعي قواعد الاتحاد الأوروبي للمالية العامة.

وأبلغ فالديس دومبروفسكيس مؤتمرا في ريجا عاصمة لاتفيا "ما تكشف حتى الآن من المناقشات (في إيطاليا) لا يبدو أنه يتماشى مع معاهدة الاستقرار والنمو".

لوكسمبورغ - وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق