ذا أتلانتيك: بإمكان أمريكا إنهاء حرب اليمن إذا أرادت





تاريخ النشر: 2018-10-01 20:40:10



قالت مجلة ذا أتلانتيك الأمريكية إن إدارة الرئيس دونالد ترامب بإمكانها إنهاء الحرب في اليمن إذا أرادت ذلك، لكنها -مثل السعودية والإمارات- ترى في هذه الحرب فرصة لضرب إيران من خلال ضرب حليفها، الحوثي، في اليمن.

في حين أن أي مفاوضات سلام ستعني -فيما تعنيه- نصراً إيرانياً على السعودية والإمارات وحتى إدارة ترامب، بحسب المجلة.

وأضافت المجلة أن الرئيس ترامب وخلال خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع، أشار إلى أن إيران تسعى إلى زعزعة استقرار المنطقة، في حين تجنَّب حليفته السعودية؛ بل أشاد بالرياض وأبوظبي اللتين تعهدتا بتقديم المليارات من المساعدات، والسعي لإنهاء الحرب المروعة في اليمن.

وتابعت المجلة الأمريكية أن حرب اليمن تحولت إلى كارثة إنسانية، لدرجة أن الأمم المتحدة توقفت عن إحصاء القتلى المدنيين منذ عامين، بعد أن وصل العدد إلى عشرة آلاف قتيل، في حين خلص تقرير مستقل يتابع أحداث الصراع اليمني، إلى القول إن قرابة 50 ألف شخص، ومن ضمنهم مقاتلون، ماتوا خلال الفترة ما بين يناير 2016 ويوليو 2018، كما خلَّفت الحرب قرابة 22 مليوناً، يشكلون 75% من سكان اليمن، يعانون الفقر ويعيشون على المساعدات الغذائية.

ومع تزايُد غضب الرأي العام الأمريكي من دور واشنطن في تلك الحرب التي قادتها السعودية والإمارات ضد الحوثيين باليمن، حاول الكونغرس إبطاء تقديم المساعدات إلى السعودية؛ للضغط عليها من أجل تقليل الخسائر في صفوف المدنيين؛ بل إنه طلب من الإدارة تقديم شهادة قبل السماح بمواصلة تزويد السعودية بالوقود في الجو والقنابل.

يرى ترامب، مثله مثل السعوديين والإماراتيين، أن جماعة الحوثي تشكل تهديداً يشبه تهديد حزب الله اللبناني، الذي أرسل آلاف المقاتلين لمساعدة نظام بشار الأسد. وفي أغسطس الماضي، التقى "نصر الله"، زعيم الحزب اللبناني الممولِ إيرانياً، عدداً من مسؤولي جماعة الحوثي اليمنية، وهو اللقاء الذي عزز مخاوف الأمريكيين من خطر الجماعة، وما يمكن أن تشكله من تهديد على السلم والأمن في الشرق الأوسط.


لكن وبعيداً عن الهجمات بالصواريخ الباليستية التي تشنها جماعة الحوثي على السعودية، فإن الجماعة أبدت اهتماماً طفيفاً بالشأن الإقليمي، ما يؤكد أنها لا تملك طموحات حزب الله نفسها، ولكن مع استمرار حرب اليمن، فإن جماعة الحوثي ستزيد اعتمادها على إيران وحلفائها في المنطقة.

وتصف المجلة محاولات التحالف السعودي-الإماراتي تقليل الإصابات في صفوف المدنيين، بأنها "محاولات تجميلية". وفي المقابل، ترى إدارة ترامب أن السعوديين والإماراتيين ما زال بإمكانهم تحقيق نصر عسكري في اليمن، وطالما كان هذا التحالف قادراً على تحقيق هذا النصر، فلن يكون هناك حافز للتفاوض، فهزيمة الحوثيين بمعركة عسكرية ستكون بمثابة هزيمة لإيران، في حين أن التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض مع الحوثيين سيكون انتصاراً لطهران.

إدارة ترامب، بحسب المجلة الأمريكية، مهووسة بإيران، وهذا الهوس يدفعها لإدارة الحرب في اليمن؛ ومن ثم تقويض أي احتمال للتوصل إلى تسوية سياسية.

وأشارت المجلة إلى التحقيقات التي أجرتها الأمم المتحدة والهيئات الدولية الأخيرة، والتي كشفت أن الحوثيين والتحالف السعودي-الإماراتي مسؤولون معاً عن جرائم حرب محتملة وقعت باليمن، لكن الغارات الجوية التي نفذها هذا التحالف هي التي أودت بحياة معظم الضحايا المدنيين.

وتختم المجلة تقريرها، بالقول إن السعودية والإمارات ستقبلان عملية سلام إذا اعتقدتا أن الإدارة الأمريكية لن تدعم حرباً مفتوحة في اليمن ولن تقدم المساعدة العسكرية اللازمة للحفاظ على استمرار هاتين الدولتين في الحرب، ولكن إدارة ترامب إلى الآن لم تبدِ إلا القليل من الدلائل على نيتها الضغط على حلفائها، لإنهاء حرب اليمن، ليبقى الاختبار الحقيقي المتبقي متمثلاً بالكونغرس الأمريكي، الذي من المؤمل أن يصوِّت على مشروع قانون جديد عقب الانتخابات النصفية في نوفمبر المقبل.

ترجمة منال حميد - وكالات /م







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق