العصائب تدخل الخمور من كردستان للكرادة مقابل 12 الف دولار للشاحنة





تاريخ النشر: 2018-10-07 13:40:54


اتهم تقرير صحافي، نشر اليوم الاحد، فصائل بالحشد الشعبي "مدعومة من ايران، بالمتاجرة بالخمور وبناء ما وصفها بـ"امبراطورية اقتصادية" عبر هذه التجارة.

وأوضح تقرير لموقع "سكاي نيوز عربية" الاماراتي، أن "فصائل مسلحة تدخل زجاجات الخمر إلى بغداد، عبر إقليم كردستان العراق في شمال البلاد، عبر شاحنات لا تعترضها سلطات الجمارك أو أي رقابة أمنية".

واضاف التقرير أن هذه الشاحنات تسير ضمن أرتال مدججة بالسلاح، وتصاحبها سيارات دفع رباعي تحمل شعارات أحد  التابعة للحشد الشعبي الفصائل المسلحة.

ومضى التقرير ناقلا عن مصدر، رفض ذكر اسمه لأسباب أمنية، قائلا: "يشرف أعضاء عصائب أهل الحق على إدخال زجاجات الكحول إلى مخزن بمنطقة الكرادة ببغداد، مقابل 12 ألف دولار عن كل شاحنة، بينما لا يتجاوز أجر الشاحنة التي تحمل أي مواد عدا الخمور من إقليم كردستان إلى بغداد 800 دولارات كحد أقصى".

كما نقل التقرير عن ناشط حقوقي قوله، ان دور العصائب في تأمين دخول الخمور إلى بغداد ينتهي، بينما يأتي دور "سيارات الشرطة الاتحادية إلى جانب متاجر الكحوليات، حيث توفر دورياتها الحماية الأمنية لغالبية محال بيع الخمور المنتشرة في بغداد".

وأضاف لموقع سكاي نيوز عربية "ولأن هذه المحال لا تضع لافتات تدل على هويتها، أصبحت سيارات الدفع الرباعي الأمنية، من طراز شيفروليه سيلفرادو، علامة تدل على وجود متاجر بيع المشروبات الكحولية".

وأوضح المصدر الحقوقي الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه لأسباب أمنية، قائلا: "عادة ما تتخذ محال بيع الخمور من أسفل البنايات المهجورة التي غادر أصحابها بغداد مقرا لها، بعد أن سيطرت عليها عصابات وفصائل مسلحة تابعة لأحزاب سياسية، تتقاسم مناطق بغداد، حسب نفوذ أفرادها".

سكاي نيوز عربي







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق