العقدة النفسية التي يعاني منها حكام الخليج ... بقلم : شفيق ابو القاسم العنزي





تاريخ النشر: 2018-10-11 08:09:50


 

العقدة النفسية التي يعاني منها حكام الخليج ،هي عقدة الخواجة كما يقول المثل المصري ،
 يحاول حكام الخليج التشبه بالغرب ويحاولون تقليد الغرب تقليدا اعمى. وبكل شيء حتى وان كان ذلك خارج عن الذوق والغير لاءيق ولا ينسجم مع الطبيعة الاجتماعية والنمط السياسي والاقتصادي الموجود في الغرب يأخذوه على علاته دون اي اعتبار لعدم تطابقه للمعنى الذي وجد من اجله في دول الغرب ،
 ما أردت ان اطرحه هنا هو القانون الذي شرعته دولة الإمارات الهندية ( العربية ) وهو قانون ضريبة القيمة المُضافة على السلع والخدمات او ما يسمى VAT في التعريف الانكليزي وهو مختصر من مصطلح Value Added Tax
ما يبعث على القرف والاشمئزاز في تشريع هذا القانون هو ،
 اولا ان دولة الإمارات هي دولة غنية وليست بحاجة الى تشريع مثل هذه القوانين والتي هي في حقيقتها سرقة توءخذ من الزبون او المستهلك في دول الغرب ومسندة بقانون ولربما نعطي الحق لدولة مثل انكلترا لا تملك موارد طبيعية فاءيضة وكل مواردها التي تدعم وتغذي الميزانية هي من الضراءيب التي تفرض على المواطن ، والتي لا تحصى ولا تعد ، ومن حق دولة كهذه ان تقوم باختراع ضراءيب مشرعة لتحمي مركزها المالي لكي تستطيع القيام بالمستلزمات التي تقع على كاهلها وتوفير الحياة الحرة الكريمة لشعب قارب من المءية مليون نسمة ،
 ومن شروط قانون هذه الضريبة انها لا توءخذ من الغرباء الغير مقيمين على ارض المملكة ،
 واذا أضيفت الى فاتورة المشتريات للشخص الأجنبي والغير مقيم يمكنه استرجاع هذه الضريبة في المطار في مكتب خاص لاستعادة الضراءيب التي دفعها الساءيح او الزاءير على مشترياته ،
 اما في دولة مثل الإمارات العربية التي اخذت تقلد دول الغرب تقليدا اعمى لا يمت الى الواقع والمنطق بشيء وحالة في منتهى النشاز والغباء الذي لا مبرر له لفرض هذه الضريبة على شعب لايزيد تعداده عن ربع مليون نسمة وعندهم من الواردات ما تفيض به خزاءينهم ، ولو اعتبرنا ان هذا أمرا يخصهم وشعبهم فمن حقهم يفعلون مايحلو لهم ، ولكن حينما يشرعون قانونا قد استنسخوه من غيرهم ، عليهم تطبيقه كما هو معمول به في الدول التي سرقوا منها هذا ألقانون شكلا ومضمونًا لا ان يكون قانونا أعرج افلج يشبه اشكالهم ،
 فما رأيت ولمست من مسخرة في هذا القانون هو انني حينما تبضعت في دبي وأعطيت استمارات استرجاع الضريبة في المطار كإجراء مكمل للقانون فوجئت بانه لا يوجد مكتب في المطار لاسترجاع هذه الضريبة كما يجب ، وقال المسوءلون انهم لا يعلمون شيءا عن هذا الإجراء ،
 فانا اناشد حكام الإمارات واقول لهم اذا كُنتُم لا تفهمون كيف تطبقون ما تأخذوه من الغرب ابتعدوا عنهم ولا تصبحوا كالغراب الذي يسير وراء ا لبقرة ويلقط ما تقذفه من قفاها دون ان يرفع راْسه ويرى من اين هو يلقط ،

 

 

 

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق