اول رد سني على بيان الصدر الأخير





تاريخ النشر: 2018-10-14 19:05:47


رد النائب عن المحور الوطني عبد الله الخربيط، الأحد، على رسالة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر للسنة، داعيا اياه الى عدم "خلق" وزير وقائد من مستشار فاشل.

وقال الخربيط في بيان، مخاطبا السيد مقتدى الصدر “نعم نلبي كل ما استحلفتنا به و لك عندنا ما ليس لغيرك من قادة العراق الا اننا ولعلم و تجربة نجزم بفشل التكنوقراط في منصب سياسي”، معتبرا أن “التكنوقراط يخدم كوكيل وزير ، مدير عام ، مستشار … اما سياسي فهذا شيء اخر تماماً”.

وأضاف “استحلفك بابيك وجدك وجد اجدادك العظيم محمد النبي (صلوات الله علية و سلامه) لا تخلق من مستشار فاشل وزير و قائد كما حصل و يحصل، لا تتبع المستشارين فهم كالشعراء  في كل وادي يهيمون و يقولون ما لا يفعلون”، متسائلا “من لم ينجح بخاص امره كيف يبدع بأمر العامة؟”.

واختتم الخربيط رسالته بالقول: “كان ال هاشم اغنى اهل مكه ، و تجارها و مقاتليها و قضاتها، كانو ناجحين في كل شيء، ثم اختارهم الله لكل شيء … و الشعراء و اهل الكلام ….. اهل كلام … نحن في زمن الافعال”.

ودعا زعيم التيار الصدر السيد مقتدى الصدر، امس السبت، ما وصفهم "سياسي السنة" الى تقديم المصالح العامة على المصالح الحزبية، كما طالبهم بأناس أكفاء تكونقراط مستقلين للعيش معا بأمن بعيدا عن "خنجر الخيانة وصفقات الفساد".

نص رسالة مقتدى الصدر  : اما آن الأوان للعيش معا بأمان بعيدا عن خنجر الخيانة والفساد


 دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر سنة العراق وسياسيهم الى ترك المحاصصة والعيش معاً بعيدا عن الخيانة والفساد.
وقال السيد الصدر في تغريده على موقع التواصل الاجتماعي {تويتر} اليوم،" استحلفكم بمقاومتنا الشريفة للمحتل واستحلفكم بصلواتنا الموحدة واستحلفكم بطردنا لكل من اعتدى عليكم بغير حق واستحلفكم بموقفنا التي آزرتكم في ساعة العسر واستحلفكم بمواقفنا الاعتدالية معكم ولا سيما في الموصل والانبار وغيرها واستحلفكم بدمائنا التي سالت مع دمائكم في محافظاتكم المغتصبة الا تركتم المحاصصة وتقسيماتها والطائفية وحصصها".
وأضاف" وان تقدموا المصالح العامة على المصالح الحزبية وان تنظروا الى قواعدكم التي هزها العنف والتشدد وان تبعدوا كل الفاسدين والطائفيين كما ابعدتهم.. فبحق تلك الخوالي وبحق العراق عليكم..اما آن الأوان لاناس اكفاء تكنقراط مستقل لنعيش معاً بامن وامان بعيدا عن خنجر الخيانة وصفقات الفساد".
واختتم قائلا" وأخيرا أقول وهو اخر عهد بيننا {اخوان سنة وشيعة هذا الوطن مانبيعه} فلاصلاح يعلو ولا يعلى عليه".

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق