خبير آثار: حكومة بغداد لا تعي أهمية جدارية النمرود.. بيعها في نيويورك كارثة





تاريخ النشر: 2018-10-29 09:47:45


 أكد خبير الآثار العراقية في جامعة الموصل أحمد قاسم، أن القطعة الأثرية الآشورية (جدارية النمرود) التي ستباع في نيويورك، لا تقدر بثمن.
وقال قاسم، في تصريح صحافي ان "الآثار العراقية تباع في دول العالم لأن حكوماتنا لا تعي أهميتها، وما سيحدث في نيويورك خلال الأيام المقبلة عبر أحد المزادات، ما هو إلا كارثة لا تأبه لها الحكومة".
وتابع: "لا يمكن تقدير ثمن القطعة الآشورية التي ستباع في نيويورك لأنها تأريخ بلاد وأمة"، معرباً عن أسفه لـ"سماح الولايات المتحدة للمتاجرين بهذه القطعة الأثرية ببيعها على أراضيها".


من جانبهم، دعا عدد من المثقفين والمدونين العراقيين، الشعب العراقي إلى وقفة تدين الصمت العالمي حول قضية بيع "جدارية آشورية" سرقت من آثار النمرود في مدينة الموصل، بمزاد علني في مدينة نيويورك الأميركية.
وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، حملات توعية، بشأن هذه القضية، عبر إطلاق هاشتاكات (#اوقفوا_بيع_تاريخنا_المسروق، و ‏#IraqiHeritageIsNotForSale).


وعدّ المدونون العراقيون، على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يجري، "ليس حدثاً عابراً ليتسمر أمامه العراقيون والسياسيون بلا حول ولا قوة"، مؤكدين أن "الجدارية الاشورية التي نهبت عام 1859 على يد مبشر أميركي من آثار النمرود، ستباع بعد أيام بالمزاد العلني، وكأنها ملكاً شخصياً، أو قبعة من فيلم سينمائي لمارلين مونرو".
وأضافوا، أن "القضية كبيرة جداً، واذا كانت الحكومة عاجزة ولا تستطيع مواجهة السرقة والبيع السافر للتاريخ، فإن الشعب بإمكانه تسجيل موقفه، وإدانة الصمت العالمي حول قضية عادلة".


وكانت دار مزاد "كريستي" (Christies)، أعلنت أنها ستبيع جدارية آشورية عثر عليها في قصر ملكي أشوري في العاصمة نمرود الواقعة قرب الموصل شمال غرب العراق، ويعتقد أنها تعود للفترة 883-859 قبل الميلاد.
ويبلغ ارتفاع الجدارية، وهي عبارة عن نحت نافر، 223 سنتمترا وعرضها 195 سنتمترا.
ويجري المزاد على الجدارية في نيويورك في 31 تشرين الأول 2018.
وقال رئيس قسم الآثار العالمية في دار كريستي، جي ماكس بيرنهايمر، في تصريحات صحافية إن هذه الجدارية بلا شك هي أبرز ما وصل إلى السوق منذ أكثر من جيل من حيث أسلوبها الفني وحالتها وموضوعها.


وقد حصل مبشر أميركي على هذه الجدارية قرب الموصل عام 1958.
وتتوقع وسائل إعلامية أن تباع الجدارية بأكثر من 10 ملايين دولار، لصالح الجامعة اللاهوتية في فيرجينيا.
وتصور الجدارية الكائن الأسطوري "العفريت المجنح" يحمل دلوا ومجسما مخروطيا ويرمز لحماية الملك وتعزيز خصوبته.

وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق