سوريا: الجيش يحبط محاولة تسلل إرهابيين لنقاط عسكرية بريف حماة





تاريخ النشر: 2018-11-01 09:01:16


أحبطت وحدة من الجيش العربي السوري محاولة اعتداء مجموعة إرهابية على نقاط عسكرية على محور قرية عطشان بريف حماة الشمالي. وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على تحرك لمجموعة إرهابية حاولت التسلل من محور قرية عطشان إلى نقاط عسكرية في محيط البلدة شمال مدينة حماة بنحو 45 كم على الحدود الإدارية مع محافظة إدلب. وأشارت الوكالة إلى أن الضربات أسفرت عن إحباط التسلل بعد مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وفرار من تبقى منهم باتجاه المناطق التي انطلقوا منها. وتنتشر في ريف حماة الشمالي الملاصق لريف إدلب تنظيمات إرهابية أغلب أفرادها من جنسيات أجنبية تسللوا عبر الحدود التركية ويتخذون من أهالي القرى دروعا بشرية فضلا عن استخدامها منازل المواطنين مستودعات لتخزين الأسلحة.
على صعيد آخر، أحال الرئيس السوري بشار الأسد إلى مجلس الشعب مشروع قانون الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 لعرضه على المجلس. وكان مجلس الوزراء السوري ناقش في جلسته التي عقدها في الـ 21 من أكتوبر الجاري مشروع قانون الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بشقيها الجاري والاستثماري حيث تم تحديد اعتماداتها بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة سورية بزيادة قدرها 695 مليار ليرة عن موازنة العام 2018. وتوزعت الموازنة على 2782 مليار ليرة للإنفاق الجاري و1100 مليار ليرة للاستثماري ووصل حجم الدعم الاجتماعي بالموازنة إلى 811 مليار ليرة سورية. وبلغت اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية للعام الجاري 3187 مليار ليرة سورية.
الى ذلك، أعلن أهالي الجولان السوري المحتل الإضراب العام اعتبارا من امس، رفضا للانتخابات الإسرائيلية المفروضة عليهم ومحاولات تهويد الجولان، مؤكدين تمسكهم بالهوية السورية.
وذكرت وكالة “سانا” السورية الرسمية أن الإضراب سار في قرى مجدل شمس وبقعاثا ومسعدة وعين قنية. وانطلقت مظاهرات امس الاول في قرى الجولان مع افتتاح صناديق الاقتراع لانتخابات السلطات المحلية، نظمها مناهضو المحاولات الإسرائيلية لتهويد الجولان مؤكدين تمسك الجولان بهويته السورية. واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي وقنابل الغاز لفض الاعتصام في بلدة مجدل شمس، كما تم اعتقال عدد من المتظاهرين. ولأول مرة قررت الداخلية الإسرائيلية إجراء الانتخابات في القرى الأربع بهضبة الجولان وهي بقعاثا وعين قنيا ومسعدة ومجدل شمس، لكن المرشحين في بقعاثا ومسعدة انسحبوا من الانتخابات، بسبب تهديدات بمقاطعتهم ممن يعارضون إجراءها، مما أدى في نهاية المطاف إلى إلغاء الانتخابات في البلدتين.

سوريا / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق