أميركا تدعو إلى نزع سلاح الميليشيا في العراق





تاريخ النشر: 2018-11-01 09:15:59


جددت الخارجية الأميركية، دعوتها لإيران إلى احترام سيادة الحكومة العراقية، والسماح للميليشيا بترك السلاح والتسريح وإعادة إدماجهم بالمجتمع. فيما كشف مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة، عن تسمم 118 ألف عراقي جراء تلوث المياه، مطالباً مجلس المحافظة بعقد جلسة طارئة لإطلاع الرأي العام على مدى استجابة الحكومة المركزية لمشاريع الخدمات.

وفي بيان نشرته الخارجية الأميركية عبر حسابها بموقع «تويتر»، حول العقوبات التي ستفرضها واشنطن ضد طهران اعتباراً من الاثنين المقبل. قال البيان «على النظام الإيراني احترام سيادة الحكومة العراقية، والسماح للميليشيا بترك السلاح، والتسريح، وإعادة اندماجهم من جديد»، دون تفاصيل عن بقية الشروط. وفي مايو الماضي، طرح وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، 12 شرطاً للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران، أبرزها وقف دعم الإرهاب والانسحاب من سوريا.

وجاءت كلمة بومبيو بعد أسبوع واحد من إعلان رئيس بلاده دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران.

تسمم

من جهة أخرى كشف مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة، عن تسمم 118 ألف عراقي جراء تلوث المياه، مطالبا مجلس المحافظة بعقد جلسة طارئة لإطلاع الرأي العام على مدى استجابة الحكومة المركزية لمشاريع الخدمات.

وقال مكتب المفوضية في بيان إنه «يطالب مجلس محافظة البصرة بعقد جلسة طارئة بحضور المحافظ وأعضاء مجلس النواب وممثلي أطياف المجتمع البصري ومكتب حقوق الإنسان لإطلاع مواطني المحافظة على مدى استجابة الحكومة المركزية ومشاريع الحكومة المحلية الخاصة بفرص العمل والخدمات».

وأشار إلى أن مشروعات «الماء لم يطرأ عليها تغيير كبير من استمرار التلوث بأنواعه لأقضية بكاملها وخصوصا قضاء شط العرب وأجزاء كبيرة من المركز»، لافتا إلى «استمرار ارتفاع نسب التسمم مع انخفاض درجات الحرارة والتي وصلت إلى 118 ألف إصابة».

بغداد - عراق أحمد







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق