وزيرة العدل في حكومة عادل زوية تختار السيستاني وكيلاً لها !!... بقلم : صلاح العبيدي





تاريخ النشر: 2018-11-07 11:44:53


على نفس الطريق ونفس أسلوب الخداع والغش والضحك على الذقون من اليوم الأول لدخول المحتل الغاشم واسقاط الحكومة السابقة بدأت مرجعية السيستاني بالانبطاح وميولا لهذا المحتل وهذا ما لمسناه حتى اعتبرها قوات صديقة ومحررة وأمر بتسليم السلاح لهم وأصبحوا يتبادلون المشورة في مصير العراق وهذه أمور مؤكدة ويؤكدها تون بلير ورامسفيلد بمذكراتهم وكونوا مجلس الحكم وخطت أياديهم مجتمعة الدستور الذي نعيش ويلاته إلى يومنا هذا وبعدها كيف تعاقبت حكومات وكانت كلها بإشراف الاثنين ولا أحد ينكر ذلك فهي الراعية للعملية السياسية وهي من تنصب الحاكم وهي من تأمر بتنحيه وهذا ما حصل مع المالكي والعبادي وفي الانتخابات الأخيرة خرجت إلينا بمصطلح جديد وهو (المجرب لا يجرب) وهذه قضية أدلت الناس التي تتبعه في دوامة ورج معتمدها في كربلاء زعيم الفساد والافساد عبد المهدي بعد أن حسوا بأن الناس لم تخرج إلى الانتخابات حتى الساعة الواحد في يوم الانتخابات وبعدها كيف ظهر لنا الإعلام وبالأدلة أن الانتخابات تزوير مية بالمية وفعلا أتى إلينا السيستاني بحكومة غير مجربة بدءًا بزعيمها قاد المافيات وسارق مصرف الزوية عادل زوية مع وزراء كلهم لديهم سوابق بين سرقة واختلاس وتزوير وهذه أمور يثيرها البرلمانيون أم المفاجئة الكبرى من السيستاني بوزيرة عدل من نوع خاص من تمتلك أخلاقه وأخلاق معتمديه بدءًا من محمد الصافي إلى عبد المهدي إلى الناجي فهي على شاكلتهم حيث الأفلام الإباحية والصور السكسية والممارسات اللا أخلاقية... فأي عدل يا سيستاني نترجاه من هكذا وزيرة ؟ لا خلق ولا أخلاق وانها تتفق بالطبائع والالاق مع السيستاني ووكلاءه بأمور عديدة حيث الفساد والانفلات الاخلاقي والفساد الممارسات الاخرى ووكلاء السيستاني الكل يعرفهم بأخلاقهم الشاذة التي تشابهة مع وزيرة العدل والاثنين يعلمون لجه واحدة وهي مرجعية الانفلات والشذوذ والعمالة  والخيانة    ............

.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق