المطران عطا الله حنا : لا نتوقع ان تتغير إسرائيل في يوم من الأيام





تاريخ النشر: 2018-12-11 05:17:56


سيادة المطران عطا الله حنا : لا نتوقع ان تتغير إسرائيل في يوم من الأيام فالذي يجب ان يتغير هو الواقع العربي المرير الذي لا يستفيد منه الا أعداء امتنا العربية  

 قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس اليوم بأننا لن نألوا جهدا في تذكير العرب بواجباتهم الأخلاقية والوطنية تجاه القضية الفلسطينية وقال سيادته بأننا نتمنى أن يتغير الواقع العربي وان تزول الازمات والأوضاع الغير صحية التي يمر بها مشرقنا العربي .

لا نتوقع ان تتغير إسرائيل في يوم من الأيام ، فإسرائيل ستبقى إسرائيل عام 48 وعام 67 و2018 فالذي يجب ان يتغير هو واقعنا العربي واذا لم يتغير هذا الواقع فلن يتغير شيء فيما يتعلق بالقضايا العربية وفي مقدمتها القضية  الفلسطينية .

لم ولن نفقد الامل ومن الممكن ان يتغير الحال العربي الى ما هو افضل ولكن ريثما يتحقق هذا التغيير المطلوب فالفلسطينيون لن يكونوا مكتوفي الايدي ومتفرجين على ما يرتكب بحقهم من جرائم وعلى ما يرتكب بحق مدينة القدس من سياسات احتلالية ظالمة .

الفلسطينيون متشبثون ومتمسكون بثوابتهم الوطنية وكل ما اشتدت حدة الاستهداف والقهر والظلم ازداد الفلسطينيون تمسكا بوطنهم وقضيتهم وقدسهم ومقدساتهم .

لسنا من أولئك الذين يشعرون بالإحباط واليأس لأننا أصحاب قضية عادلة واننا على يقين بأن هذا الواقع العربي المأساوي الذي نمر به لن يبقى ولن يستمر ، انها سحابة صيف وستزول ونتمنى ان تزول بأسرع ما يمكن وان يتوحد العرب دفاعا عن قضيتهم الأولى قضية فلسطين .

هنالك من يشعرون بالإحباط من الوضع العربي الحالي ونحن نتفهم ذلك ولكن لا يجوز لنا ان نستسلم لهذا الإحباط فكل شيء ممكن ان يتغير ونتمنى ان يكون التغيير نحو الأفضل وليس نحو الاسوء ، ولكن ريثما يحدث هذا التغيير فالفلسطينيون سيبقون صامدين ثابتين في ارضهم المقدسة ومدافعين حقيقيين عن عدالة قضيتهم والتي تعتبر اعدل قضية عرفها التاريخ الإنساني الحديث.

وقد جاءت كلمات سيادة المطران هذه لدى استقباله اليوم عددا من الإعلاميين العرب الذين وصلوا الى القدس من عدد من العواصم الأوروبية
 
 
القدس / عاصمة فلسطين 
 
 
 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق