مستشار الرئيس الامريكي : نوري المالكي المسؤول عن تدمير العراق





تاريخ النشر: 2018-12-11 05:57:01


كشف كتاب أصدره “بن رودس” مستشار الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لشؤون الأمن القوميّ أسراراً تتعلق بنشأة تنظيم الدولة داعش الارهابي وعلاقة “نوري المالكي” به ودور ايران وعملائها ..
وذكر الكتاب الذي حمل عنوان “العالم كما هو” أن “نوري المالكي” هو مَن أعطى الأمر بفتح السجون ليتمكن عملاء تنظيم “القاعدة” من الهرب الذين أُسندت لهم مهمة تأسيس “تنظيم داعش الارهابي” كما أنه هو أمر الجيش بالانسحاب من الموصل عمداً وتَرْك العتاد العسكري، الذي تزيد قيمته على 20 مليار دولار.

ويضيف الكتاب أن المالكي تعمَّد إبقاء مبالغ مالية كبيرة تصل الى 600 مليون دولار في فرع البنك المركزيّ في الموصل، وبهذا يكون قد ساهم في إدخال 600 عنصر من التنظيم إلى الموصل في عام 2014، وزودهم بما يلزمهم من أموال وعتاد، لكي يبدأ مسلسل التنظيم ، وتتحرك الأمور وَفْق ما يشتهيه حُكّام طهران “وَفْقاً لرودس”.

اقرا المزيد دولة القانون:تصريحات المالكي”مقدسة” والسبب ؟
 ويؤكد “رودس” أن أوباما كان على علم بأن إيران هي من يحرك “تنظيم داعش ” وكان يغض الطرف عن ذلك؛ لأنه كان يريد أن يختم عهده باتفاق يمنع إيران من الحصول على سلاح نوويّ، وفي سبيل هذا الهدف كان على استعداد لدفع أي ثمن.

وكالات / واشنطن







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق