افتتاح المركز الثقافي العربي الاوربي في النمسا





تاريخ النشر: 2018-12-15 08:35:32


 سيف شكر الجماس 

اُقيم في العاصمة النمساوية فيينا ، حفل افتتاح المركز الثقافي العربي الاوربي بحضور شخصيات نمساوية وبريطانية وسويدية وفنلندية وصربية وجمهور عربي نخبويِّ من العراق وسوريا ومصر ، في الساعة السادسة من مساء السبت الثامن من كانون الأول الجاري ، على قاعة ( كوب من الثقافات) في الحي الرابع .

استهل الحفل بكلمةٍ ترحيبية وجهتها الإعلامية الرائدة سحر الأصيل ، مسؤولة لجنة العلاقات والإعلام في المركز ، الى الضيوف والمشاركين في الحفل ، مُستعرضة ً فقراته .

بعدها ألقى الفنان التشكيلي السوري صفوان الشوفي ، كلمة باللغة الألمانية تناولت منهاج المركز والتعريف بخطة عملهِ خلال السنة القادمة .

ثم ألقى الإعلامي والصحافي زياد السنجري ، رئيس المركز الثقافي العربي الاوربي ، كلمة إرتجالية تعريفيّة ، نقل فيها رؤية واهداف المركز ، وتحدث عن الفعاليات والعروض المسرحية والمعارض الفنية والفوتغرافية والبحوث التي سيتبناها ، كما ودعا الى تبني الخطاب الإنساني والثقافي والإبتعاد عن الصوّر السلبية ونظرية ثقافة الحروب التي إقترنت ببلادنا العربية قسراً وشددّ على تقديم المفاهيم الثقافية والإنسانية التي من شأنها ان تعزز الأواصر بين الشعوب ورفع شعار (( العلم والثقافة والفنون تجمع الشعوب وترسخ مفاهيم حقوق وقيّم الإنسان )) .

هذا وتوجه الاستاذ السنجري في كلمتهِ الى دعوة النخب والكفاءات العربية والاوربية المُقيمة داخل وخارج اوربا والوطن العربي الكبير ، الى المشاركة والإنتساب للمركز ، بغية الدعم والترويج المتبادل لمختلف ثقافات وفنون الشعوب والمجتمعات والتعريف بقيّمها الاخلاقية والإجتماعية .

وتضمن منهاج الإفتتاح عرضاً لفيلم تعريفي قصير عن المركز واهدافه ، ونقل رسائل تلفزيونية من عالمنا العربي تدعو دول العالم والنُخب المثقفة للوقوفِ مع المثقفين العرب والجامعات والمراكز العلمية والبحثية .

كما قدم الفنان المسرحي عمر البجاري ، القادم من العاصمة الفنلندية هلسنكي ، عرضاً مسرحياً جسد حالة الانسان العربي والتحديات التي فُرضت عليه في بعض الأقطار نتيجة ظروف الحرب وانتهاك حقوقه الإنسانية فيها .

عقبها عرضٌ للفيلم الوثائقي ( ريم ) بإسم المركز الثقافي العربي الاوربي ، وهو من اخراج وإعداد عضو المركز ( الفنان والمخرج حمزة الفخري )، حيث تناول حالة الطفل العربي عبر شخصية ( ريم ) الطفلة التي عانت من ويلات الحرب والأزمات .

اخيراً قدمت الفرقة الفنيّة السورية ، مجموعة من الأغنيات العربية الفولكلورية والقدود الحلبية ، حيث تفاعل معها الحضور بشكل ٍ رائع وكبير .

من هنا نضع بين أيديكم رؤية مستقبلية لعمل المركز ، نتمنى ان تمنحونا افقاً من أفكاركم وإسهاماتكم ليكون بادرة ينتظر العالم العربي ثمارها اليانعة الناضجة عبر شخوصكم الكريمة .







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق