في ذكرى دخول الساقطين لعاصمة الرشيد ... بقلم : نمير الهنداوي





تاريخ النشر: 2019-04-10 11:58:42


تحل علينا ذكرى تدنيس عاصمة الرشيد وتدميرها على يد القوات الصهيو – امريكية وحليفتهم ايران ودول محور الشر الخليجي .
وقد اصبح العراق مسرح يتفنن به القتلة والمجرمين الطائفيين والسراق من خلال مسرحية اسمها (ديمقراطية التحرير) من اخراج الولايات المتحدة وانتاج مشترك صهيوني صفوي وهابي و اختيرت ادوار البطولة من طبقات و شرائح ضحله من المجتمع العراقي و قسم منهم دخلاء على العراق و عروبته، لاول مرة نجح المخرج العم سام بادخال شخصية جديدة هم (الدهاقنة) من اصحاب العمائم البيضاء ( العثمانيين) و السوداء ( الصفوين) و هم كانوا ممثلين من الدرجة الثالثة على خشبة مسرح مدينة النجف و كربلاء والانبار والموصل و بعض المدن العراقية الاخرى واعتماد المخرج على هؤلاء (الدهاقنة) ادى الى نجاح المسرحية بشكل فائق النظير بدموية المشهد العراقي و بمشاركة فرق الموت و المليشيات الطائفية المسلحة.
مسرحية حقيقية فقطع الرؤس، و استخدام الدريلات لثقب الرؤس، و مئات الجثث الملقات على قارعة الطريق يوميا و الاغتصاب و التهجير الاجباري مشاهد تراجيديه و قد حرص المخرج على وجود الملايين من الكمبارس من بنات و ابناء العراق من اجل ديمومة و استمرار هذه المسرحية حيث ان الدم العراقي ارخص من المكياج و الخدع الماهرة التي ينفذها المحترفون في هذا المجال .
النقاد والمحللين
و تزاحم النقاد و المحللين لهذه المسرحية الدموية و اصبح عددهم كبير جدا حيث كثرت الاسماء و التحليلات على حساب دماء البؤساء في هذه التراجديا اما حبا للشهرة و اما تحليل مدفوع الثمن لحساب قوى مجهولة الهوية، و اشتد الصراع ما بين هؤلاء المحللين و النقاد و اصبح البعض منهم يشكك و يسب الاخر متناسين المسرحية و فصولها الماساوية و كذلك ظهور عدد من اصحاب المبادرات و المعالجات الدرامية طالبين التصحيح في السيناريو حتى لا يقع المخرج في حرج مستقبلا املين ان يستمع اليهم المخرج حتى يحققوا المصالح الشخصية ضمن ايطار التراجيديا العراقية.
المشاهدين والمتفرجين
المشاهدين و المتفرجين بمئات الملايين من ارجاء المعمورة قسم منهم يتفرجون و لا يبالون حجم المأسات و المشهد الدموي و قسم اخر ابتهج بهذه المسرحية و فصولها و وصل الحد للبعض اعتبرها من روائع العمل الدرامي بمعانات و دموية التراجيديا العراقية , و هناك مشاهدين ضد هذه المسرحية و التي يعتبروها لا اخلاقية و مجردة من القيم الانسانية و تجاوز على قوانيين الحضارة و المدنية لذى خرج متظاهرون في بلدان الغرب ضد هذه التراجديا ( تراجديا احتلال العراق ) و لكن اين متفرجين العالم الاسلامي و العربي من هذه المسرحية الدموية المخجلة لماذا كل هذا الصمت اليس هو الصمت العربي المعهود؟
بعض المعالجات الدرامية لمسرحية ديمقراطية التحرير
قتل اكثر من مليون و نصف المليون عراقي, ملايين المعوقين نتيجة القصف العشوائي لقوات الاحتلال, اما اطفال العراق اعانهم الله على محنتهم هذه حيث يوجد اكثر من ستة الاف طفل في معتقلات الاحتلال بدون اي تهمة ملايين يعيشون في الشوارع بدون معيل, المخدرات التي تباع علنا في شوارع بغداد و التي ترسلها الجمهورية الاسلامية الايرانية مجانا لتدمير اجيال العراق القادمة, اليس الاطفال أحباب الله؟ اما الاسرى و الاسيرات تجاوز عددهم ما يقارب ثمانون الف و اما الارامل يقدر عددهن اكثر من مليونين, و العاطلين عن العمل 80% و قتل العلماء و الكفائات تجاوز 5500, واربعة ملايين مهجرخارج العراق و مليونين مهجر داخل العراق, و حسب الاحصائيات الدولية فتسعيرة قتل الفرد العراقي تبداء من عشرة دولارات و تصل الى بضع مئات من الدولارات, و اما الشهداء المغدورين (القتل على الهوية الطائفية) في بغداد و ضوايحها فنسبهم مختلفة و لكن معدل عام اكثر من خمسين جثة يوميا .
اين الرشيد عن عاصمته ( بغداد, المدورة, مدينة السلام, الرشيد, الزوراء) التي اصبحت تباع و تشترى في سوق النخاسين و العملاء و الانجاس
مسرحية ديمقراطية التحرير برعاية
الكويت منظمة لا انسانية ترعى القتل و الابادة الجماعية لشعب العراق.
الاردن و خياناته المعهودة لضمان المعونات الامريكية لجلالة الملك.
السعودية من اجل المشاريع الاستثمارية في خدمة الصهيونية.
ايران و الحلم القومي الصفوي على حساب عروبة العراق.
تركيا و امجاد الماضي لتحقيق حلم المستقبل.
مصر العروبة لشطب الديون من الشريك الامريكي على حساب احتلال العراق.
الامم المتحدة لقتل و ابادة الشعوب .
المجد والخلود لشهداء العراق الابرار







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق